سنة بعد النشر الأول لشهادة كريم عبد السلام: المفكرة تعيد نشرها طلبا لعدالة انتقالية فعّالة


2021-04-06    |   

سنة بعد النشر الأول لشهادة كريم عبد السلام: المفكرة تعيد نشرها طلبا لعدالة انتقالية فعّالة
(رسم عثمان سلمي)

في شهر ديسمبر 2019، بادرت “المفكرة القانونية” إلى نشر شهادة مطوّلة للناشط الحقوقي المعني بالعدالة الانتقالية كريم عبد السلام حول تجربته السياسية في زمن الاستبداد وعلاقته بحادثة باب سويقة وتفاصيل تلك الحادثة كما عاشها. أكدت من حينها المفكرة أن النص الذي كانت صاحبة فكرته وثيقة هامة في مسارات العدالة الانتقالية التونسية لما فيه من جرأة في الطرح ومن قدرة على التجاوز. كما بينت أنّ غايتها من نشره خدمة قيم تلك العدالة والانتصار لها وأنها تنأى بنفسها عن كل محاولات توظيف ما يكشف عنه من حقائق في صراعات الفاعلين السياسيين. من حينها، تبيّن جانب هام ممّن اطلعوا على شهادة كريم أهميتها طالما أنها تتمّم نقصا اعترى تصور العدالة الانتقالية قبله. 

سنة بعد ذلك، قدم كريم عرضا لشهادته في إذاعة شمس أف أم استند في إعدادها لنص المفكرة[1] فيما تميز خطاب الحديث فيها بحضور أكبر للسياسي وللمواقف الخاصة به من حركة النهضة وقيادتها. نجح في هذه المرة الإعلام السمعي في إيصال صوت كريم لقاعدة أكبر من المتابعين مستفيدا في ذلك بالعناوين الاتهامية لحركة النهضة وقياداتها.

عند هذا الحد وفي مرحلة أولى كانت الشهادة في صيغتها المسموعة سببا في تجاذب سياسي بين معارضة اعتبرتها دليلا من داخل النهضة عن عنفها وعن امتلاكها لجهاز سري وبين قيادة لذاك الحزب عدّتها مؤامرة تستهدفها وتريد أن تثبت في حقها تهما سياسية. وكان هذا التعاطي سببا لخشية مشروعة على نصّ مهم قد تساء قراءته وهو أمر حالت دونه شهادة جديدة قدمها عبد الحميد الجلاصي أحد ابرز قيادات النهضة إبان أحداث باب سويقة. فبتاريخ 30-03-2021، تفاعل الجلاصي لأول مرة مع شهادة كريم فأكد في لقاء بثته تلفزة التاسعة أن كريم وبقية إخوانه ممن خططوا لعملية باب سويقة ونفذوها ينتمون لحركته، وأن شهادة كريم كما نشرها بالمفكرة في خصوص تلك الواقعة دقيقة ليمرّ للاعتذار للتونسيين عنها وعن غيرها من الأحداث التي تنسب لحركته في تلك الفترة وليعتذر من كريم ومن جيله من شباب الحركة عن كل ما لحقهم.

أعاد الموقف الجريء للجلاصي لشهادة كريم روحها التي آمنت بها المفكرة منذ البداية، وأكد اعتذاره أن نصها يمكن أن يعد علامة فارقة في بناء العدالة الانتقالية التونسية لما تميز به من نأي عن خطاب المظلومية وانتصار لقيم الحقيقة وفكرة تحمل المسؤولية والمحاسبة. وترى  المفكرة من المهم لهذا الاعتبار أن تعيد نشر نص الشهادة على أمل أن تحفز الجميع للمضي قدما نحو عدالة انتقالية حقيقية تنتصر لقيمها وتتجاوز نقائص ما سبقها من تجربة بات من غير المنازع فيه أنه شابها ثغرات كثيرة.

شهادة كريم عبد السلام حول عملية باب سويقة في (المفكرة القانونية – العدد 16 – ديسمبر 2019)

 

 

  1. أمر أكده كريم عبد السلام الذي ذكر للمفكرة أن الحوار الإذاعي استند في معطياته وإعداده لشهادته التي نشرت بالمفكرة.

انشر المقال

متوفر من خلال:

أجهزة أمنية ، أحزاب سياسية ، تحقيقات ، تونس ، قضاء ، مجلة تونس



لتعليقاتكم