انتُخب يوم السبت 27 أبريل/نيسان 2019، يسعد مبروك القاضي في محكمة بجاية، رئيسا جديدا لنقابة القضاة، وذلك خلال جمعية عامة للنقابة انعقدت في نهاية الأسبوع المنصرم.

وأفرزت انتخابات النقابة وجوها جديدة، القاسم المشترك بين غالبيتها أنها انضمت إلى الحراك الشعبي الرافض لتجديد العهدة الانتخابية للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، وبرزت خلال الوقفات الاحتجاجية التي عرفتها محاك الجزائر. وكان غالبية هؤلاء عبروا عن تأييدهم للحراك الشعبي من خلال إنشاء جمعية للقضاة تحت تسمية "نادي قضاة الجزائر".

يذكر أن نقابة قضاة الجزائر شكلت لفترة طويلة الإطار الرسمي للقضاة والمنسجم مع النظام السياسي السائد، فيما جاء تأسيس نادي قضاة الجزائر في خضم الحراك الشعبي كموقف اعتراضي على هذه النقابة.

 

فتح باب الترشيح من دون شروط

ذكرت مصادر إعلامية مطلعة أن عملية الانتخاب "جرت بسلاسة وفي شفافية، إذ فتح باب الترشح لكل القضاة دون شرط أو استثناء. كما أسند الإشراف على الانتخابات للجان قضائية مشكلة من ثلاثة قضاة في كل مجلس، حيث تم انتخاب أعضاء الفروع النقابية وممثلي المجالس في المجلس الوطني للنقابة الذي تولى انتخاب رئيس جديد لها.

وأفرزت نتائج الانتخابات التي جرت بالمعهد العالي للقضاء عن انتخاب يسعد مبروك  رئيسا جديدا للنقابة، حيث حصل على 35 صوتا من إجمالي 78 صوتا معبر عنها يمثلون المندوبين الذين تم انتخابهم سابقا على مستوى المجالس القضائية والمحاكم الإدارية والمؤسسات القضائية المركزية التي شارك فيها 4539 قاضي ناخب على المستوى الوطني. وتحصل القاضي، بوعريز محمد، عن مجلس قضاء تيزي وزو على27 صوتا، فيما توزعت باقي الأصوات على المرشحين الأربعة الآخرين الذين تقدموا لهذه الانتخابات التي جرت في ظرف حساس تمر به البلاد.

 

تغيير جذري للعدالة دون إضرار بهياكل الدولة

وفي أول تصريح له عقب انتخابه، أكد يسعد مبروك، أن "الجزائر تعيش تغييرا جذريا، يجب أن يكون بسلاسة، دون الإضرار بهياكل الدولة"، وأضاف أن "العدالة تسير بموضوعية وفق الإجراءات القانونية، وأن الأولوية لترتيب البيت الداخلي، وإعادة النظر في كل القوانين والمسائل الناظمة لمهنة القضاء".

وأورد "من اليوم سنؤسس لقضاء مستقل، سيكون التغيير، لكن لن تكون العدالة انتقامية ولا انتقائية، ولا تسير بقرارات ارتجالية، لن نكون في خدمة أي عصبة، وإنما سنكون في خدمة الوطن".

 

مواضيع ذات صلة:

 قضاة الجزائر يكسرون واجب التحفظ: التحفظ خيانة حينما يتعلق الأمر بمصير الشعب الذي نحكم باسمه

نادي قضاة الجزائر  ينشأ في ظل الحراك ولدعمه: نرفض الإشراف على انتخابات الرئاسة

 نادي قضاة الجزائر يضع القضاء في خدمة الشعب: مقاطعة الإشراف على الانتخابات الرئاسية

استقلال القضاء عنوانا بارزا في حراك الجزائر: قضاة يجاهرون في رفض تعليمات وزارة العدل