جلسة جديدة في قضية الريف أمام محكمة التمييز اللبنانية: يتيم يفاجئ وكيله بعزله


2019-01-24    |   

جلسة جديدة في قضية الريف أمام محكمة التمييز اللبنانية: يتيم يفاجئ وكيله بعزله

بتاريخ 23/1/2019، انعقدت جلسة جديدة من جلسات التمييز في قضية مقتل جورج الريف على يد المدعو طارق يتيم، وذلك في محكمة التمييز الجزائية في بيروت برئاسة القاضية سهير الحركة.

وللتذكير، تعود جريمة قتل جورج الريف إلى 17 تموز 2015، حين قضى هذا الأخير متأثّراً بجراحه بعدما تعرّض لعدة طعنات على يد المدعو طارق يتيم على خلفية إشكال حول أحقية المرور في منطقة الصيفي في بيروت أمام أعين الناس وفي وضح النهار. وقد اهتم الرأي العام بهذه القضية بعدما ثبت أن طارق يتيم كان تورط في جرائم أخرى لا تقل خطورة من دون أن يؤدي ذلك إلى إدانته. وعليه، علقت المفكرة آنذاك على القضية بقولها أن “التدخل في القضاء يقتل”. وإذ عمدت “المفكرة” إلى متابعة جلسات المحاكمة، فإنها وثقت تدخلا سافرا من قبل وزير العدل سليم جريصاتي الذي اتصل أمام شاشات التلفزة وبحضور أهل الضحية، برئيس محكمة الجنايات آنذاك هاني عبد المنعم الحجار لإعلامه أن الملف هو من أكثر الملفات الساخنة وأن التشكيلات القضائية على الأبواب. وتجري المحاكمة الآن في هذه القضية أمام محكمة التمييز تبعا لنقض قرار محكمة جنايات بيروت الصادر بتاريخ 21/11/2017 بإعدام طارق يتيم. وكانت محكمة التمييز أسندت قرار النقض على المادة 296 من قانون أصول المحاكمات الجزائية التي تنص على أن الأحكام القاضية بالإعدام تقبل التمييز عملا بأحكام الفقرة “ي” منها.

وفيما كانت هذه الجلسة مخصصة لاستجواب شهود الحق العام وزوجة المغدور رلى أبو صالح، بعد جلسة سابقة عقدت بتاريخ 14/11/2018 تم خلالها استجواب المتهم. إلا أن الأمور لم تحصل وفق المتوقع: فقد فجر يتيم خلال الجلسة مفاجأة بإعلانه عن عزل وكيله المحامي أنطوان طوبيا، الأمر الذي أحدث صدمة لدى جميع الحاضرين، بما فيهم طوبيا نفسه وفق ما صرح به لل “المفكرة”.

دردشات على هامش الجلسة

قرابة الساعة العاشرة صباحاً، وصلت والدة المتهم طارق يتيم لمتابعة الجلسة، وللعلم أن هذه الأخيرة دأبت على حضور الجلسات بعد انتقال القضية إلى محكمة التمييز فيما لم تحضر أيا من الجلسات أمام محكمة الجنايات. وقد بدت هذه السيدة، التي تتحاشى ذكر اسمها وتفضل التعريف عن نفسها بأنها والدة طارق، في منتهى الأناقة والهدوء. لا تنفك “أم طارق” من تحميل وسائل الإعلام مسؤولية “تضخيم القضية وتصوير ابنها كوحش قاتل”، فيما ترى أن”المسؤولية الكبرى تقع على عاتق زوجة الريف التي قامت بشحن زوجها ودفعته لمطاردة طارق حتى تحصل المشادة”.

تسألها عن طارق ونشأته وطفولته، فتروي لك بكثير من الأسى المجبول بالكثير من عقد الذنب كيف عاش حياته. يخرج عن الحديث معها أن طارق عاش حياةً تعيسة أودت به إلى هذه الخاتمة، حياة يتحمل مسؤوليتها وفق أم طارق، أب ظالم ومهمل وأم خطفها عملها وانشغالها الدائم عن رعاية ابنها الوحيد. فقد ولد طارق في زمن الحرب الأهلية اللبنانية، من أب شيعي وأم مسيحية بعد قصة حب تحديا خلالها الشرخ الذي كان يحصل بين الطوائف. ولكن الوالدة التي خافت على وحيدها من نيران المعارك تمنت على زوجها السفر إلى فرنسا هرباً من الموت. إلا أن الأب آثر البقاء في لبنان وانفصل الإثنان بعدما تنازلت الزوجة عن كافة حقوقها مقابل الحق بالاحتفاظ بابنها. وحملت الوالدة ابنها إلى فرنسا حيث عاشا حياة هادئة نسبياً لسنوات قبل أن يأتي الوالد ويقنع ابنه بالعودة معه إلى لبنان. اقتنع طارق بالعودة مع أبيه إلى لبنان وكان يبلغ من العمر نحو 14 عاماً، وربما كونه كان في عز مراهقته ظن أن هناك حاجة ليكون بالقرب من والده “الرجل”، إلاّ أن الأب عاد ورمى بطارق في احدى دور الأيتام.

بقي طارق نحو ثلاث سنوات في الميتم إلى أن عادت والدته إلى لبنان وأخرجته من الدار ووضعته مع والدتها، لأنها كانت مشغولة في السفر بين البلدان العربية لحاجات العمل. وعن ذلك تقول:”حرمني والده من كل شيء فيما لم يكن يبالي بإبنه فكان عليّ أن أعمل. لذا تركته مع والدتي ووضعت له مربية أيضاً فيما كنت آخذه معي في أسفاري عندما تسنح لي الفرصة بذلك”.

وبعد عرضها لهذه الوقائع، تعود أم طارق لتتحدث عن جانب حنون لدى طارق فتخبرنا عن مدى حبه لأخيه من أبيه.

فيما تتابع أم طارق الدردشة معنا، وصل وكيل عائلة الريف المحامي زياد بيطار مبتسماً كعادته. نسأله عن توقعاته للجلسة: يبدي اطمئناناً وثقة كالعادة ولكنه يعلن عن اضطراره للتغيب عن الجلسة وتوكيل المحامي آلان ملحم للحلول مكانه لارتباطه بجلسة أخرى في بعبدا. لا يغادر قبل أن يتحدث إلى شاهد الحق العام رتيب التحقيق المؤهل أول حسام صقر الذي يقول بأن”طارق قد اعترف بكل شيء منذ اللحظة الأولى ولم يغير أقواله”، وأن”هذه القضية تحولت إلى قضية رأي عام بعدما شاهدها الناس بأم العين”.

دقائق أخرى يصل المحامي أنطوان طوبيا هادئاً كعادته يسأل عن موعد وصول الموقوفين ثم يتحدث إلى والدة طارق. نقترب منه ونسأله عن وضع الجلسات فيبدي ارتياحاً.

مفاجأة الجلسة

قرابة الساعة الثانية عشرة والربع، أحضر المتهم طارق يتيم مكللاً بالأصفاد من يديه وقدميه يرافقه مجموعة من عناصر الدرك. وإذ قررت رئيسة الغرفة القاضية الحركة عقد جلستها في غرفتها، وقف خارجاً بانتظار دوره فراح يتحدث الى وكيله طوبيا على صوت منخفض جداً ثم ما لبث أن توارى طوبيا عن الأنظار.

ثم بدأت جلسة المحاكمة فسألت القاضية الحركة يتيم عن وكيله فرد عليها ببرودة أعصاب: “عزلتو”.

لم تتمكن القاضية من إخفاء تعجبها فيما أصابت الصدمة جميع الحاضرين، فردت عليه بتعجب: كيف عزلته والآن كان هنا يتابع القضية؟ ثم طلبت من الكاتب الخروج من الغرفة والمناداة له، فعاد الكاتب من دون أن يعثر عليه. ثم سألته إن كان قد قام بتوكيل سواه. فرد عليها أنه سيقوم بذلك وتابع أنه قام بتاريخ 21/1/2019 بعزله رسميا من القضية. وسألت الحركة يتيم إن كان يريد أن تكلف له المحكمة محاميا من النقابة فأجاب بالنفي قائلاً: “لا لا سأكلف”. وسألت القاضية إن قام طارق بالعزل لدى كاتب العدل ومن ثم أرسله إلى المحامي بالبريد فرد بالإيجاب وقال لها أنه اخبر المحامي طوبيا بعزله للتو. وسألته أيضاً إن كان المحامي قد أخبره باستلام قرار العزل فرد عليها :”ما الظاهر”. ثم أطلع يتيم المحكمة على نسخة عن إشعار تبليغ صادر عن الكاتب العدل في جديدة المتن تُلي علنا، ثم أعيدت النسخة الى المتهم الذي تعهد بإبراز نسخة عن كتاب العزل في الجلسة اللاحقة.

وإذ عارض المحامي ملحم هذه الخطوة مطالباً السير بإجراءات المحاكمة، وتركت ممثلة النيابة العامة الأمر للمحكمة، قررت المحكمة إمهال المتهم لتوكيل محامي و تكرار دعوة الشهود. وأعلنت القاضية تأجيل الجلسة إلى موعد لاحق حدد بتاريخ 6/3/2019.

وقد علقت زوجة الريف على مجريات الجلسة قائلة: “تبلغنا اليوم خبر عزل وكيل المتهم طارق يتيم المحامي أنطوان طوبيا بعد ثلاث سنوات ونصف أمام القضاء والمحاربات والمضايقات في هذه القضية. نحن مهما كان السيناريو المتبع في هذه المرة، أنا ووكيلي زياد بيطار ماضون في قرارنا منذ بداية وقوع الجريمة وإلى حيث ما وصلنا حتى تأخذ هذه الجريمة حقها الذي هو حق كل مواطن لبناني في هذا البلد. فنحن لا نريد أن نبقى مدعوسين ولا أن نضرب ولا أن تكون كرامتنا بالأرض ونعود بالرداء الأسود. في هذا البلد صاحب الحق سلطان والحقيقة ستظهر في نهاية الأمر”.

وللتذكير فإن الوكيل السابق ليتيم المحامي طوبيا كان تصدى لتدخل وزير العدل في سير المحاكمة من خلال مقاطعته للجلسات فترة من الزمن مطالبا باعتذاره. واليوم يقوم يتيم بعزله بعد ثلاث سنوات ونصف وقد بتنا قاب قوسين من الحكم النهائي. هذه هي أبرز وقائع الجلسة بانتظار الجلسة القادمة.

عن مقالات ذات صلة:

رد الدفع الشكلي في قضية جورج الريف، وجلسة استجواب يتيم في 2-6-2016

قضية الريف ضدّ “التدخل في القضاء”: مماطلة لنسيان فظاعة الجرم؟

حاكمة طارق يتيم: خلاف بين وكلاء الادعاء والدفاع       

مصطلح جديد للتدخل في قضية الريف : hot file  بقرار من وزير العدل

أطباء نفسيين عن حالة طارق يتيم: واعٍ ومدرك لكنه سريع الغضب

العدالة في قضية الريف توقفت عند شطط الوزير

تدخل وزير العدل في دعوى الريف يبطئها

نقابة المحامين ترفض تعيين محام بديل للمتهمين في قضية الريف

الجنايات تطالب نقابة المحامين بتحمل مسؤولياتها: وقائع آخر جلسة في قضية جورج الريف

نقابة المحامين في بيروت تعيد وكيل “يتيم” إلى المحكمة.. وتلويح بدعوى ارتياب مشروع

طوبيا يحمل ظروف يتيم وتحرش الريف مسؤولية قتله: ما حصل قتل عن غير قصد

جلسات التمييز في قضية جورج الريف مستمرة: إعدام أم عقوبة مخففة؟

قضية جورج الريف لم تنتهِ فصولها بعد: الجلسة الأولى لطارق يتيم أمام محكمة التمييز


انشر المقال

متوفر من خلال:

محاكمة عادلة وتعذيب ، لبنان ، مقالات



لتعليقاتكم


اشترك في
احصل على تحديثات دورية وآخر منشوراتنا
لائحتنا البريدية
اشترك في
احصل على تحديثات دورية وآخر منشورات المفكرة القانونية
لائحتنا البريدية