تداول الإعلام التونسي تسجيلا صوتيا مسربا لنبيل القروي صاحب قناة نسمة التلفزية يؤكد تورطه في حملة التشويه التي تديرها قناته ضد جمعية أنا يقظ. وكان من أهم ما ورد بالتسجيل تخطيط صاحب المؤسسة الإعلامية لتجنيد إعلاميين يخضعون لسلطته  لإيهام  الرأي العام بكون جمعية أنا يقظ المتخصصة في مكافحة الفساد جمعية عميلة لدول أجنبية وأن نشطاءها  من الخونة  علاوة على التشهير بهم في أشخاصهم.

وتعلن المفكرة القانونية مساندتها الكاملة لجمعية أنا يقظ وأعضائها فيما يتعرضون له من حملات تخوين وتشهير على خلفية إلتزامهم بمكافحة الفساد. وتدعو "المفكرة" نقابات الصحفيين ومديري المؤسسات الإعلامية لإتخاذ مواقف تؤكد رفضهم لهذه الإنحرافات المهنية والسلوكية. كما تؤكد "المفكرة" ضرورة تحمل الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري مسؤوليتها في أداء قناة نسمة ينتهي بتسليط ما يتعين من عقوبات في حقها حماية للمشهد الإعلامي من تحكم المال الفاسد. وهي تدعو بذات المناسبة الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد لفتح ملف الفساد الإعلامي، والقضاء لتتبع كل من ثبت تورطه في الجرائم التي كشفتها التسجيلات .