اعتصام أمام الداخلية للتنديد ب”إبطال نيابة” جمانة حداد


2018-05-07    |   

اعتصام أمام الداخلية للتنديد ب”إبطال نيابة” جمانة حداد

تداعى ناشطون وناشطات في حملة “#كلنا_وطني” ومعهم داعمين للمرشحة على اللائحة الصحافية والكاتبة جمانة حداد، إلى إعتصام أمام وزارة الداخلية عصر اليوم في 6 أيار 2018، احتجاجاً على ما إعتبروه تدخلاً في نتائج انتخابات الدائرة الأولى في بيروت، مما أدى إلى “الإطاحة” بفوز حداد.

ووضعت حداد في موقفها على صفحتها على وسائل التواصل الاجتماعي، “هذه الحقيقة الصارخة في تصرف رئيس الجمهورية ووزير الداخلية والرأي العام”، واحتفظت بكامل حقوقها “للطعن في النتيجة المستجدة”. وقالت حداد “أجمعت الماكينات الانتخابية أمس، على اختلاف توجهاتها السياسية، على إعتباري فائزة”، متسائلة عن”ما الذي تغيّر بين ليلة وضحاها؟”. وأكدت أن “الماكينات اجمعت على ان كلنا وطني نالت حاصليّن، فأين اختفى الحاصل الثاني؟”.

واشارت مندوبة المفكرة القانونية الى الاعتصام الهام برجس ان المعتصمين نددوا بوزير الداخلية ورقابته على الإنتخابات معتبرين أنها غير محايدة. وأطلقوا شعارات “يسقط حكم الأزعر” و”مشنوق إطلع برا”، معبرين عن شكوكهم بصحة العملية الإنتخابية.

وكانت الجمعية اللبنانية من أجل ديموقراطية الإنتخابات “لادي” قد اشارت في تقريرها عن مجريات اليوم الإنتخابي في 6 أيار 2018 وعملية الفرز لغاية فجر السابع من ايار 2018، إلى انه تم تجميد عملية الفرز في الدائرة الأولى في بيروت لمدة ثلاث ساعات، حيث تم إخراج جميع المراقبين والمندوبين بمن فيهم مراقبي اللادي. وبعد إدخالهم من جديد تم تبرير الأمر بوجود عطل تقني في النظام المستخدم، غير أنهم لا يعرفون ما الذي حصل خلال هذا الوقت بالتحديد وفقاً للأمينة العامة للجمعية يارا نصار.

انشر المقال

متوفر من خلال:

حركات اجتماعية ، لبنان ، مقالات ، دستور وانتخابات ، دولة القانون والمحاسبة ومكافحة الفساد ، سياسات عامة ، البرلمان



لتعليقاتكم


اشترك في
احصل على تحديثات دورية وآخر منشوراتنا
لائحتنا البريدية
اشترك في
احصل على تحديثات دورية وآخر منشورات المفكرة القانونية
لائحتنا البريدية