أصوات الضحايا في تونس: من أجل إنصات أفضل لضحايا الاستبداد


2018-10-12    |   

أصوات الضحايا في تونس: من أجل إنصات أفضل لضحايا الاستبداد

استمع الحقوقي التونسي المهتم بمسار العدالة الانتقالية “حسين بوشيبة” لما تقدم به ثلاثون من ضحايا الاستبداد من أجوبة حول 5  أسئلة طرحها عليهم:

  1.  توصيفهم للوضع السياسي التونسي في ظل الجمهورية الأولى التي امتدت من تاريخ الاستقلال الداخلي إلى تاريخ سقوط نظام زين العابدين بن علي،
  2.  طبيعة النشاط الذي كان سببا في فتك السلطة بهم،
  3. الانتهاكات التي تعرضوا لها وامتدادها الزمني،
  4. مشاركتهم في الحراك الثوري،
  5. نظرتهم لتونس بعد الثورة وتصورهم لدورهم كقوى حية في تحقيق أهدافها.

وقد ضمّن الباحث لاحقا حصيلة سماعاته تلك في دراسة كان هدفها نقل الخطاب حول ضحايا الحقبة الاستبدادية من خطاب تعاطف إلى مجال الاعتراف لهذه الفئة المناضلة بدور في صناعة تونس الجديدة.

تبدو هذه الدراسة التي تم إعدادها بمساهمة من الوحدة التطبيقية لحقوق الإنسان بجامعة يورك مهمة جدا في تحقيق أهداف العدالة الإنتقالية المتمثلة في كشف الحقيقة وردّ الاعتبار للضحايا. وبالنظر إلى اهتمام المفكرة القانونية بالتجربة التونسية في العدالة الانتقالية، فإنها تضع هذه الدراسة بمتناول قرائها (المحرر).

انشر المقال

متوفر من خلال:

مقالات



لتعليقاتكم


اشترك في
احصل على تحديثات دورية وآخر منشوراتنا
لائحتنا البريدية
اشترك في
احصل على تحديثات دورية وآخر منشورات المفكرة القانونية
لائحتنا البريدية