هل يسمح للمتهم بالتحرش بابنتيه اصطحابهما للمبيت عنده؟ ترقبوا حكم المحكمة الجعفرية يوم الإثنين المقبل


2018-07-27    |   

هل يسمح للمتهم بالتحرش بابنتيه اصطحابهما للمبيت عنده؟ ترقبوا حكم المحكمة الجعفرية يوم الإثنين المقبل

استمع القاضي المناوب في المحكمة الجعفرية في النبطية الشيخ عبد الله شعيتو، صباح البارحة في 26 تموز 2018 إلى خديجة بيطار، وزوجها المتهم بالتحرش بابنته بناء على تقرير من دائرة حماية الأحداث، في المحكمة في مدينة النبطية. وقد أكدت ممثلة “الحملة الوطنية لرفع سن الحضانة لدى الطائفة الشيعية” زينة إبراهيم ل “المفكرة القانونية” أن “بيطار قدمت للقاضي كل مستنداتها من قرار الحماية والقرار الظني بحق زوجها”، مشيرةً إلى أنّ “جلسة النطق بالحكم حددت يوم الإثنين المقبل”.

وكانت بيطار قد طعنت الثلاثاء الماضي في 24 تموز 2018، بقرار المحكمة الجعفرية، الذي يسمح لزوجها الذي صدر بحقه قرار ظني بالتحرش بإحدى بناته (4 سنوات)، بلقاء إبنتيه 24 ساعة أسبوعياً، بما فيه المبيت في بيته. وفي هذا السياق، استبعدت إبراهيم أن “يحاول الأب تنفيذ القرار نهاية هذا الأسبوع، بانتظار الحكم الذي سيصدر عن المحكمة الجعفرية الإثنين المقبل”، مؤكدةً أنّ “بيطار لن تسلّم بناتها له مهما حصل”.

يلحظ أن القرار الظني بحق الأب لا يفيد بالضرورة إدانته، بحيث يبقى الشخص بريئا حتى إثبات إدانته. لكن يبقى صدور قرار ظني بحق الأب عنصرا أساسيا لا يمكن للمحكمة الجعفرية تجاهله خصوصا أنه مبني على تقرير لمصلحة الأحداث والتحقيقات الأولية. ففي هذه الحالة، تكون المصلحة العليا هي مصلحة الطفل واتخاذ أعلى تدابير الحيطة لدرء أي مخاطر عنه، حتى ولو كانت ما تزال في عداد المخاطر المحتملة.   

انشر المقال

متوفر من خلال:

محاكم دينية ، حقوق الطفل ، لبنان ، مقالات ، جندر وحقوق المرأة والحقوق الجنسانية ، المرصد القضائي



لتعليقاتكم


اشترك في
احصل على تحديثات دورية وآخر منشوراتنا
لائحتنا البريدية
اشترك في
احصل على تحديثات دورية وآخر منشورات المفكرة القانونية
لائحتنا البريدية