مسيرة شعبية في اربعين جورج الريف تتطالب بالعدالة واستقلالية القضاء


2015-09-01    |   

مسيرة شعبية في اربعين جورج الريف تتطالب بالعدالة واستقلالية القضاء

بدعوة من "لجنة متابعة قضية جورج الريف" لمناسبة ذكرى أربعين يوماً على وفاته، وتحت عنوان "كفى قتلاً" انطلقت مسيرة تضامنية مساء الأحد 30 آب 2015 من ساحة الشهداء بإتجاه موقع الجريمة في الصيفي. هناك تم وضع حجر الاساس لبناء مزار للقديس جاورجيوس تخليداً لذكرى المغدور. وكان جورج الريف قد قضى في 16 تموز الفائت على اثر خلاف على احقية مرور بينه وبين طارق يتيم (من أصحاب السوابق) الذي انهال عليه بالضرب والطعن في الصيفي أمام أعين الناس وفي وضح النهار.

عند الساعة السادسة مساء حضرت عائلة جورج الريف وأصدقائه فضلاً عن عدد من الناشطين في المجتمع المدني وقد ألقت رولا الريّف زوجة المغدور كلمة بالمناسبة جاء فيها:"ان قضية جورج الريف هي من قضايا الفساد في هذا البلد، التي لم تهز لبنان وحسب بل العالم بأسره. نحن اليوم موجودون هنا لنرفع الصوت ولن نسكت حتى آخر نقطة دم في عروقنا. وقضية جورج هي قضية كل مواطن ومجتمع يجب ان ينظف من "الزعران"، لأنه حقيقة ما عاد بإمكاننا ان نتحمل و"ساختهم" ورشوتهم للقضاء".

وتابعت:" ان قضية جورج الريف اصبحت جزء من مطلب شعبي عام وقد شاهدنا ذلك بمظاهرة السبت التي كانت تعبيراً عن سخط الشعب الذي قال "كفى قتلا". وكما تعلمون انه لو لم يكن هناك تدخلات سياسية غير محقة في القضاء لما وجدتمونا اليوم في جنّاز جورج وبقتل المقدم كحيل أيضاً، وعشرات الآلآف الذين يتظاهرون للمطالبة بأدنى حقوق الانسان وهو العيش الكريم والعيش بسلام".

وختمت: "بالنسبة لنا أصبحنا نؤمن بمحكمة الشعب، التي تقول الحقيقة من دون أي ضغط من أي شخص كان. بالنسبة لنا ان مازال جورج حيّا وموجود في السماء، وما نقوم به اليوم هو حتى لا يقتل شخص آخر مثل ما حصل مع جورج الريف. من أجل ذلك نطلب من الجميع دعم هذه القضية المحقة ربما نستعيد القليل من حقوقنا المهدورة".

أما محامي العائلة في هذه القضية زياد بيطار فتحدث عن تبعات التدخلات السياسية في القضاء وقال:"ان التدخلات السياسية في القضاء تقلب ميزان العدالة في بعض الأحيان ويصبح التوازن بين قوي وأقوى. نريد قضاء يستمد قوته من نفسه ولا يستمع الا الى صوت العدالة وان يصدر أحكاماً جريئة وعقوبات بحجم الجريمة المرتكبة لأن وراء كل بلد عظيم قضاء جريء وشريف".

وأعلن عن إنشاء محكمة شعبية لإصدار الأحكام في مختلف القضايا التي تهم المواطن وقال:"لقد حان الوقت لإنتفاضة الشعب وان يقول كلمته وليعود الحكم لاصحابه. من هنا ولإنجاح الثورة التي بدأت من رياض الصلح، أنشئنا "محكمة الشعب" واليوم نضعها قيد التنفيذ بأول حكم سيصدر لها بموضوع النفايات".

أضاف: "من الآن وصاعداً سيصدر الشعب حكمه في كل القضايا، وهناك صبايا وشباب اختصاصيين سيجدون الحلول لجميع المشاكل في وطننا. والشعب عبر محكمته هو الذي سيحاسب ويختار عن طريق الاستفتاء ليرتفع الصوت وتتحقق العدالة. قريبا جدا لا المحاكم القضائية ولا اي سلطة في لبنان ستستطيع القيام بأي إجراء ظالم خالي من العدالة لأنها ستحاكم امام محكمة الشعب".

وفي حديث الى "المفكرة القانونية" حول مجريات قضية جورج الريف لفت بيطار الى ان :"القضية مازالت عند قاضي التحقيق جورج رزق وهناك متابعة لها ولكنها متوقفة بسبب العطلة القضائية. ونأمل أن تسير الأمور سريعاً ويصدر القرار الظني وتتحول الى الجنايات". وعن ان تم تحديد جلسات محاكمة قال:" نعم لقد تحددت الجلسات ولكن في الصيف تتأخر الاجراءات القانونية".

كما أشار الى ان هناك "مطالبة بأن تكون جلسات المحاكمة عامة وعلنية يشارك فيها جميع الناس لان قضية جورج وكيفية مقتله هي قضية وطنية تعني كل مواطن. والناس الذين اهتموا بهذه القضية ودعموها يحق لهم متابعة مجرياتها ومعرفة لماذا هذا المجرم تم تسريحه سابقاً وما الذي منحه القوة للاستمرار بالقتل. ومن أجل ذلك لجأنا الى محكمة الشعب التي تتألف من مجموعة من الصبايا والشباب الذين يقومون بالاحصاءات ثم نعلن الى الشعب الحكم الذي نريده، حتى تتبين المحاكم القضائية انه لم يعد هناك من ضغوط سياسية ممكن ان تمارس عليها وان تصدر الحكم المناسب باسم الشعب اللبناني".

من ساحة الشهداء انطلقت المسيرة الى مكان وقوع الجريمة حيث وضعت الورود الى جانب صورة جورج الريف. وانهارت زوجته باكية تسترجع ما حصل معها وكيف ان أحد الوزراء الذي يقطن في الحي نفسه كان يقوم بتصوير الجريمة بالفيديو من نافذته عوضاً ان يتدخل لردع المجرم. وطالبت بالقصاص العادل لقاتل زوجها.

انشر المقال

متوفر من خلال:

استقلال القضاء ، لبنان ، مقالات



لتعليقاتكم


اشترك في
احصل على تحديثات دورية وآخر منشوراتنا
لائحتنا البريدية
اشترك في
احصل على تحديثات دورية وآخر منشورات المفكرة القانونية
لائحتنا البريدية