محمد عيد ليس في عداد مفقودي انفجار المرفأ


2020-10-19    |   


نشرت “المفكرة القانونية” بتاريخ 14-10-2020 تحقيقاً حول المفقودين في انفجار مرفأ بيروت، حيث أوردت اسم محمد عيد من طرابلس من بين المفقودين. واستندنا في تحقيقنا، وبعد المعلومات التي جمعناها، إلى إحصاء قوى الأمن الداخلي التي زوّدتنا بلائحة تتضمّن أسماء وأرقام هواتف عائلات المدرجين من لبنانيين وسوريين ضمن المفقودين إثر انفجار المرفأ. واتّصلت “المفكرة” بالعائلات، وفق أرقام الهواتف التي زوّدتنا بها قوى الأمن الداخلي. وعليه/ تحدثت معدّة التحقيق الزميلة نبيلة غصين مع والد محمد عيد المدعو محمود عيد، فأكد لنا أنّ ابنه محمد كان يملك شاحنة، وكان يعمل في المرفأ وقت الانفجار، وأنه تم العثور على أجزاء من شاحنته في البحر ولم يتم العثور عليه. وطلبنا من محمود عيد الحديث مع زوجة محمد التي عادت وروت لنا القصة نفسها، شارحة لنا حرقة قلبها على زوجها الفقيد والعبء الملقى على عاتقها لتربية أولادهما بعدما فقدوا معيلهم.

ولكن بعد نشر التحقيق وردنا تعليق على الموضوع من أحد أبناء الشمال يفيد بأنّ محمد عيد “المسجّل لدى القوى الأمنية أنّه في عداد المفقودين” ما زال موجوداً وهو حيّ يرزق. وبناء على هذه المعلومة عادت “المفكرة” لتجري مزيداً من الاستقصاء، فتأكّد لنا عدم صحة قصّة محمد. وعليه اقتضى التوضيح والتصويب، مع اعتذارنا للخطأ الحاصل في المعلومات الواردة في هذا التحقيق.

انشر المقال

متوفر من خلال:

مقالات



لتعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *