مجموعات الحراك (4): الشعب يريد


2015-10-15    |   

مجموعات الحراك (4): الشعب يريد

مع انطلاقة الحراك، تكوّنت مجموعات شبابية عدة في بيروت والمناطق كما أعيد إحياء مجموعات كانت تكوّنت في سياق الحراك الحاصل في 2011 تحت عنوان: “إسقاط النظام الطائفي”. وبدا تكوين المجموعة المبادرة “طلعت ريحتكم” التي نشأت في 21 تموز 2015 نموذجياً في هذا السياق. وقد نشأت أو نشطت غالبية هذه المجموعات بعد 22 آب، الذي شكل منعطفاً أساسياً من حيث حجم التظاهرة وأيضاً من حيث إفراط الأجهزة الأمنية في استخدام العنف. غالبية المجموعات الكائنة في بيروت تتلاقى بشكل شبه يومي لتنسيق المواقف والدعوة إلى تحرّكات كبرى وتنظيمها. المفكرة طلبت من أبرز هذه المجموعات التعريف عن نفسها، وستقوم بنشر بطاقات التعريف التي وصلتها بهذا الخصوص تبعاً وعلى نحو يومي (المحرر). 

أعدّ الملف رانيا حمزة 

الشعب يريد

“الشعب يريد” هي مجموعة مؤلفة من طلاب/طالبات وعمال/عاملات وناشطين/ات مستقلين/ات ومندسّين/ات نناضل من أجل احلال العدالة الاجتماعية والمساواة والدولة المدنية العلمانية. وتضم المجموعة ناشطين/ات مستقلين/ات بالاضافة الى المجموعات التالية: المنتدى الاشتراكي، الحركة الطلابية الشعبية، حقّي عليّي، عدالة اجتماعية نسوية، نادي السنديانة الحمرا. عدد منا خاض تجارب مشتركة خلال الأعوام الماضية وبخاصة حراك اسقاط النظام الطائفي في العام 2011، واجتمعنا معاً مع انطلاق حراك 22 آب 2015 نتيجة التقارب والتناغم الفكري والسياسي بيننا كأفراد وكمجموعات. وقررنا اطلاق مجموعة تتبنى هذا الخطاب السياسي علنياً وتفعّله داخل الحراك.

اخترنا هذا الاسم لأنه يحمل معاني الارادة والفعل التي هي برأينا من أبرز سمات الحراك: الشعب يريد أن يفعل، أن يغير، أن يزيل النظام، أن يبني، أن يحيا…الارادة هي أصل الفعل السياسي، وهي أصل الحياة، والشعب هو سيد نفسه. نحن لا نؤمن بهرميات وقيادات عمودية تقود الشعب والشارع نحو التغيير. الشارع سيد نفسه، يريد، فيفعل، فيفرض مطالبه ويستعيد حقوقه. كما أن الاسم يعبّر عن مرونة الشارع ومطالبه. فالشعب يريد تحقيق الكثير من المطالب المتنوعة مثل الحق بالهواء النظيف والكهرباء والمياه والطبابة والتعليم، وحتى إسقاط نظام التمييز الطبقي والطائفي والعنصري والذكوري.

الأعضاء منتمون/منتميات إلى عدة مجموعات سياسية وحقوقية ونسوية كما ذكرنا أعلاه، وهناك أيضاً ناشطون/ناشطات مستقلون/ات. الخلفية السياسية والفكرية بشكل عام هي اليسارية الثورية التحرّرية.

تعمل “الشعب يريد” على إسقاط النظام الطائفي وتكوين نظامٍ سياسي علماني واجتماعي بديل يضمن العدالة الاجتماعية والمساواة، كما تهدف الى تفعيل الخطاب الثوري اليساري التحرّري الذي يستهدف تحليل ومقاومة كل بنى وأشكال القمع الطبقي والذكوري والعنصري والطائفي والاستعماري والاحتلالي. بنظرنا، مشروع التحرر والتحرير يتضمّن مقاومة كافة أشكال القمع وليس أحدها فقط، كما يتضمن بناء منظومات وبنى فكرية وسياسية وثقافية وقيمية بديلة وتحررية بدلاً من المنظومات القمعية والبائدة.

“الشعب يريد” منفتحة على التنسيق مع جميع مجموعات الحراك حتى اللحظة، على الرغم من الاختلافات الفكرية والسياسية مع بعض المجموعات. إلا أننا مؤمنون/ات بضرورة التنسيق والحفاظ على وحدة الحراك. لذلك نحن نشارك في اجتماعات لجنة تنسيق الحراك، وفي كل تحركات الحراك حتى الآن، كما لدينا اتصالات دائمة مع المجموعات. وتتولّى “اللجنة السياسية” داخل “الشعب يريد” مهمات التواصل والتنسيق مع المجموعات.

الصورة من ارشيف المفكرة القانونية تصوير علي رشيد

نشر هذا المقال في العدد | 32 |تشرين الأول/ أوكتوبر 2015 ، من مجلة المفكرة القانونية | لبنان |. لقراءة العدد اضغطوا على الرابط أدناه:

المدينة لي، يسقط يسقط حكم #الأزعر

انشر المقال

متوفر من خلال:

لبنان ، مقالات ، حراكات اجتماعية



لتعليقاتكم


اشترك في
احصل على تحديثات دورية وآخر منشوراتنا
لائحتنا البريدية
اشترك في
احصل على تحديثات دورية وآخر منشورات المفكرة القانونية
لائحتنا البريدية