ماجستير لفرح عمر وقاعة باسمها في كلية الإعلام: “شهيدة الصحافة وقمرها المضيء”


2023-12-04    |   

ماجستير لفرح عمر وقاعة باسمها في كلية الإعلام: “شهيدة الصحافة وقمرها المضيء”
بسّام شقيق فرح في كلمة ألقاها خلال حفل تكريمها

لا يزال رفاق فَرَحْ عمر وزملاؤها على وعدهم لها بحمل اسمها، وبعد أسبوعين من استشهادها، ثُبّت هذا الاسم اليوم الإثنين، على قاعة الإنتاج والمونتاج في كلّيّتها، كلّية الإعلام والتوثيق في الجامعة اللبنانيّة، وأُطلق على دفعة العام من خرّيجي شهادة الماجستير. كما منحتها رئاسة الجامعة، بدرجة ممتاز، شهادة الماجستير التي أنهت فرح سنتيها، الأولى والثانية، وكانت تستعد لتقديم رسالتها فيها. جاء ذلك في حفل حضرته عائلتها وعدد من رفاقها وزملائها، إضافة إلى شخصيّات رسميّة وأكاديميّة وإعلاميّة.

وقال بسّام، شقيق فرح، في كلمة مؤثرة غالب فيها دموعه: “قالت أختي كلمتها الأخيرة من الجنوب وارتقت، وكلّ ما يمكن أن يقال أمام الدماء التي نزفتها قليل”.

مشروع تخرّج فرح مع الثياب التي استشهدت فيها

وكانت أوراق تسجيل فرح لتقديم رسالة الماجستير في طريقها من الكلّيّة إلى مركز العمادة صباح الثلاثاء 21 تشرين الأول 2023، حينما اغتالتها إسرائيل بصاروخين في طيرحرفا، مع زميلها المصوّر الصحافيّ ربيع معماري والمتعاون حسين عقيل. وقال بسّام إنّ “وجود فرح في الصفوف الأمامية مع الصحافيين كان لنقل معاناة أهل الجنوب ومساندة صمودهم ونقل واقع الاعتداءات من قتل وحرق وتدمير لأرزاق الناس وأرواحهم”.

بدوره خاطب الزميل إبراهيم الزيّات رفيقته فرح قائلًا إنّ “هذا التكريم وإن كان واجبًا علينا، فهو لن يفِ يا فرح ما تستحقين”، وتابع عبر “المفكرة القانونية”: “في عامين قدّمتِ وأبدعتِ أما اليوم فأنت شهيدة الصحافة وقمرها المضيء”. وأضاف إبراهيم “زميلة الدراسة أصبحت أستاذتي في الصحافة”، وتابع: “عروس البقاع، البطلة التي ستشتاق لها تلال طيرحرفا وبيوت الجُبيّن، سيشتاق لها الجنوب، هي من كانت تقف هناك تنقل الحقيقة إلى العالم أجمع”.

وتابع باسم الطلّاب والخرّيجين: “لكِ يا فرح، وعدٌ بأن تكوني قضيتنا جميعًا، في وجه احتلال مجرم لم يشبع من القتل، أنتِ وربيع معماري وحسين عقيل وعصام عبدالله، وكلّ صحافيّ شهيد سقط في لبنان وغزة”.

من حفل تكريم فرح في كليّتها

وشكّلت كليّة الإعلام خلال الأسبوعين الأخيرين نقطة تجمّع للخريجين والطلّاب من رفاق فرح وزملائها، وهم نظّموا وقفة شموع يوم الثلاثاء 28 تشرين الأوّل، في ذكرى الأسبوع على استشهادها. ويوم الأربعاء 22 تشرين الثاني، وبعد يوم من الجريمة، كانوا يتجمّعون أمام بوابتها للانطلاق نحو التشييع الكبير الذي شهدته مشغرة.

ونقطة التجمّع الثانية للرفاق والزملاء، هي قبر فرح عمر حيث ترقد في جبّانة البلدة على كتف مشغرة قريبة من أشجار الزيتون التي كانت تهوى قطافها، أما الثالثة فهي بيت فرح عمر، مع أهلها وشقيقها بسام وشقيقتها فريال.

ومن قاعة “الشهيدة فرح عمر”، وقرب طاولة وضعت عليها ملابس فرح يوم استشهادها، ووردتان، واحدة حمراء وأخرى بيضاء، تحدّث والد فرح في دردشة مع رفاق ابنته، قائلًا: “كونوا كلكم فرح، ولا تخافوا”. وأضاف “فرح لم تذهب إلى الجنوب كي تموت، ونحن نعرف أنّ الصحافيين في كل العالم يقفون ويغطّون حينما تتعرّض بلدانهم لهجوم أو اعتداء، ويقومون بواجبهم المهنيّ، وهو ما فعلته فرح”، وتابع: “أمّا أنّها قد استشهدت، فالموت لا مفرّ منه”. وحاول الوالد التخفيف عن رفاق ابنته موصيًا إياهم: “بدكم تكونوا أقوياء، ويضلّ عندكم عزم، وفرح موجودة بوجدانكم وقلبكم وكلمتكم”.

إبراهيم الزيّات يحمل لافتة بالاسم الجديد للقاعة قبل أن تثبّت رسميًّا

بدوره الزميل محمد بزّي يستذكر زميلة الدراسة – قبل أن تكون زميلة العمل – في بيتها القديم، كلّية الإعلام. وقال لـ “المفكّرة”: “منذ اليوم الأوّل، استقبلتني فرح عند التسجيل في الجامعة، وفي يومي الأوّل في الميادين كانت أيضًا فرح إلى جانبي في غرفة الأخبار”، ليوجّه رسالته إلى الطلّاب الجدد: “اتخذوا من فرح سيرة، مراسلة بعمر الورد أصبحت أستاذة في التغطية الميدانية بدرجة شهيدة”.

وقد عُرض خلال التكريم، التقرير الأوّل في أرشيف فرح، الطالبة في الكلّية حينها، والذي أعدّته لمادّة “التقرير المصوّر”، حيث روَت فرَح فيه رحلة تعلّمها للغة الإسبانيّة خلال فترة الحجر الصحيّ بسبب وباء كورونا. وقد رأينا في التقرير ضحكة فرح وحِرفيّتها وشغفها فيما أخبرتنا أستاذة المادّة زينب خليل أنّ التحدّي أمام الطلّاب حينها كان إعداد تقارير من منازلهم في ظلّ قرارات حظر التجوّل.

واستهدفت إسرائيل الصحافيين بشكل مباشر في جنوب لبنان 5 مرّات خلال الأسابيع الثمانية الأخيرة، في الخيام وطير حرفا ويارين ومروحين وعلما الشعب، حيث سقط المصوّر الصحافي مع وكالة “رويترز” عصام عبد الله شهيدًا في غارة على الفرق الإعلامية في علما الشعب في تاريخ 13 تشرين الأول 2023 أوقعت أيضًا ستة جرحى من الصحافيين لا يزالون يتلقّون العلاج. وفي غزّة، استشهد 73 صحافيًّا وصحافيّة على الأقل، ضمن حرب الإبادة الجماعيّة التي تشنّها إسرائيل على القطاع المحاصر.

انشر المقال

متوفر من خلال:

الحق في الحياة ، لبنان ، مقالات ، فلسطين ، إعلام



اشترك في
احصل على تحديثات دورية وآخر منشوراتنا
لائحتنا البريدية
اشترك في
احصل على تحديثات دورية وآخر منشورات المفكرة القانونية
لائحتنا البريدية