مؤتمر تونس للحريات الفردية والمساواة: القوى المدنية تعين سفراء للدفاع عن الحقوق والحريات


2018-07-27    |   

مؤتمر تونس للحريات الفردية والمساواة: القوى المدنية تعين سفراء للدفاع عن الحقوق والحريات

"الحرية كالنور تخيف سكان الظلام" بتلاوة هذه العبارة من كلمة المجتمع المدني، ساد تصفيق طويل قاعة عمر الخليفي بمدينة الثقافة بالعاصمة تونس. فقد كانت القاعة مكتظة بالحضور نساء ورجالاً، شبابا وكهولا وشيوخا. بل إن أغلبهم كانوا جالسين بالسلالم والممرات واحتلوا حتى بعضا من منصة القاعة التي تواترت عليها عديد الشخصيات الحقوقية والأدبية والفنية والإعلامية. كلهم جاؤوا مساندة لهذا التحرّك: فمنهم من رقص ومنهم من غنّى ومنهم من قرأ شعرا وأدبا ومنهم من تحدّث بلغة حالمة بغد أفضل لوضعية الحريات الفردية والمساواة في تونس.

دام المؤتمر ثلاث ساعات تمت خلالها في البداية إلقاء كلمة من قبل المجتمع المدني (أعدها الأستاذ وحيد الفرشيشي والأستاذة يسرى فراوس) استحضرت مسار التحديث والنضال الحقوقي في تونس والتي كانت كذلك فرصة لإعطاء إشارة انطلاق تحرّك شامل للمجتمع المدني حول ميثاق الحريات الفردية والمساواة الذي تم تبينه من قبل أكثر من تسعين جمعية غير حكومية.

إثر ذلك تمت قراءة هذا الميثاق من قبل عدد من الشخصيات المساندة له بدءا بمقدمته وصولا إلى بنوده الإثني عشر، والتي تمثل المسائل التي يلتزم بها المجتمع المدني من تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة[1] والتي يدعمها ويهدف إلى تحقيقها[2]. من بين هذه الشخصيات، سيدة المسرح جليلة بكار والمخرج النوري بوزيد والممثلون والممثلات مجد مستورة، وحيدة الدريدي ونجوى زهير والفنانون والفنانات ياسر جرادي، لبنى نعمان وروضة بن عبد الله. 

وفي ختام هذا المؤتمر الذي حضره كلّ من بشرى بالحاج حميدة وسليم اللغماني وسلوى الحمروني ودرة بوشوشة، أعضاء لجنة الحريات الفردية والمساواة، تم تقديم قائمة "سفراء وسفيرات الحرية والمساواة" والتي ضمّت أكثر من مائة شخصية عامة تنخرط في هذا المسار وتلتزم بدعم ما جاء بميثاق الحريات الفردية والمساواة ودعوة جميع الجهات الحكومية وغير الحكومية إلى تبنيه وتحقيق الأهداف التي وضعتها منظمات المجتمع المدني والتي لطالما عملت على تحقيقها.

 

انشر المقال

متوفر من خلال:

مقالات ، تونس ، حريات عامة والوصول الى المعلومات



لتعليقاتكم


اشترك في
احصل على تحديثات دورية وآخر منشوراتنا
لائحتنا البريدية
اشترك في
احصل على تحديثات دورية وآخر منشورات المفكرة القانونية
لائحتنا البريدية