كتب مختارة: Salah Hamouri, Prisonnier de Jérusalem. Un détenu politique en Palestine occupée


2024-02-09    |   

كتب مختارة: Salah Hamouri, Prisonnier de Jérusalem. Un détenu politique en Palestine occupée
Editions Libertalia, Collection Orient XXI, 2023.

تُخصّص المفكّرة – تونس في أعداد مجلّتها الفصليّة قسما لتقديم عدد من الكُتب المختارة، نراعي من خلالها تنوّع المواضيع ولغة الكتابة وجدّة الإصدار وراهنيّة الإشكاليات، وذلك بمساهمة من قرّاء وكتّاب متعاونين.

يتضمن الكتاب شهادة المعتقل السياسي الفلسطيني صالح حموري الذي أبعدته السلطات الإسرائيلية إلى فرنسا في 17 ديسمبر 2022 بعد أن قضى أكثر من 10 سنوات في السجون الاسرائيلية.

هذه الشهادة نقلتها أرمال لابوري سيفن وهي كاتبة ومترجمة فرنسية ألّفت مع إيال سيفان كتابا بعنوان “مقاطعة مشروعة” من أجل المقاطعة الثقافية والأكاديمية لدولة إسرائيل. 

ولد صالح حموري سنة 1985 من أب فلسطيني وأمّ فرنسية، نشأ وكبر في “ضاحية البريد” في القدس الشرقية. وهو يعيش حاليا في فرنسا حيث يواصل تقديم شهاداته ويحكي قصة فلسطين تحت الاحتلال الإسرائيلي.

وفي صفحات الكتاب الـ 105، ركّز حموري في البداية على وصف مضايقات الشرطة والقضاء العسكري أثناء اعتقاله والتحقيق معه في مركز “المسكوبية” أول مرة سنة 2001 بسبب نشاطه في نقابة للتلاميذ، ثم تناول بالتفصيل السنوات العشر التي قضاها متنقلا بين عدة سجون (ها شمير، بير شيفا، عوفر، ماجدو، كاتزين بالنقب وغيرها)، في أغلب الوقت من دون محاكمة ولا أدلة تدينه ومن دون توجيه أية تهمة له وفي بعض المرات بموجب قرار المحاكم العسكرية بالسجن الإداري، وهو إرث بريطاني يتمثل في اعتقال الشخص لمدة ستة أشهر قابلة للتجديد وبقرار من المحكمة من دون تمكين المسجون ومحاميه من الاطلاع على الملف ولا على التهمة الموجهة إليه…

تأتي رمزية قصة صالح حموري، ليس فقط لوصفها الاضطهاد والمضايقات السياسية التي يعاني منها الفلسطينيون ولكن أيضا لضعف وحتى “جبن وزارة الخارجية الفرنسية عندما يتعلق الأمر بالتدخل لدى السلطات الإسرائيلية فيما يخص حقوق المواطنين الفرنسيين المعتقلين في السجون الإسرائيلية”.

وتكمن أهمية الشهادة في الوصف الدقيق لمنظومة “الاعتقال” الإسرائيلية التي عانى منها أكثر من مليون فلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة المحتلتيْن منذ سنة 1967، في مراكز التحقيق التي يديرها جهاز “الشاباك” والسجون تحت إشراف “مصلحة السجون الإسرائيلية” التي تعمل باستمرار على صياغة نفسية المعتقل من جديد وتطويعه وفق إرادتها وإبعاده عن المقاومة في حال تحرره، كما طوّرت بين الحين والآخر من أساليب التعذيب بحق الأسرى الفلسطينيين، إلا أن التعذيب النفسي يُعدّ من أكثر الوسائل التي تستخدمها.

وفي مقاومة هذه الألة القمعية، تطوّرت “الحركة الأسيرة الفلسطينية” عبر إحداث وإدارة تنظيم خاص بالأسرى يعنى بتنظيم أوضاعهم الداخلية وتمثيلهم أمام الإدارة. كما نجحت في تحويل الزنازين والعنابر إلى “أكاديميات” للتكوين السياسي والفكري. 

ما تمتاز به شهادة صالح حموري هو ابتعاده عن تقديم نفسه ورفاقه في السجون كـ “مظلومين” أو “أبطال”، بل هم فلسطينيون تسلط عليهم “نظام احتلال قمعي”، يعيشون أوقاتا صعبة في أغلب الأحيان، وأخرى من الفرح أثناء زيارات العائلات وأوقاتا لمطالعة الكتب وأثناء حصص الدروس المخصصة لتعلم التاريخ والفلسفة والعلوم السياسية وغيرها من العلوم. “سجين القدس” هي شهادة على نجاح الفلسطينيين في أن تزيدهم محنة الاعتقال علما.

نشر هذا المقال في مجلة المفكرة القانونية- تونس العدد رقم 28
للاطّلاع على العدد بصيغة PDF

انشر المقال

متوفر من خلال:

مجلة تونس ، مقالات ، تونس



اشترك في
احصل على تحديثات دورية وآخر منشوراتنا
لائحتنا البريدية
اشترك في
احصل على تحديثات دورية وآخر منشورات المفكرة القانونية
لائحتنا البريدية