قضاة تونس في وقفة احتجاجية اليوم في ردهة البرلمان: كفى مجاملة، حان وقت الاصلاح..


2012-04-27    |   

قضاة تونس في وقفة احتجاجية اليوم في ردهة البرلمان: كفى مجاملة، حان وقت الاصلاح..

 نظمت جمعية القضاة التونسيين صبيحة يوم 27 أفريل 2012 وقفة احتجاجية ببهو المجلس الوطني الـتأسيسي وذلك بالتزامن مع انعقاد المجلس لمناقشة مشروع الميزانية التكميلية و في وقت كان فيه كل نواب المجلس وأعضاء الحكومة تحت قبته . حرصت هياكل الجمعية على حسن تنظيم الوقفة   فكانت شعارات الحاضرين موحدة واتجهت جميعها نحو المناداة باستقلالية القضاء. كما انتقت الجمعية من شاركوا في التظاهرة  فلم تحرص على جمع عدد كبير من المحتجين بقدر حرصها على ان يكون اغلب الحاضرين من المتشبعين بمبادئها .وتولت الجمعية اعلام رئاسة  المجلس الوطني التأسيسي بشكل مسبق بموعد الوقفة وموضوعها .كان التحرك لغاية حث اعضاء المجلس التأسيسي على اصدار قانون تنظيم الهيأة المؤقتة المكلفة بالإشراف على القضاء العدلي بأسرع الآجال ليكون منطلق اصلاح القضاء .  تعامل أعضاء المجلس التأسيسي ورئيسه مع القضاة باحترام كامل اذ بادر رئيس المجلس باستقبال السيدة رئيسة الجمعية والتحاور معها حول مضامين التحرك . وكان في الرسائل التي حملها التحرك ما يؤكد ان القضاة يجيدون الموازنة بين استعمالهم لحقهم النقابي واحترامهم لقواعد السلوك القضائي . اختار القضاة ان يكون تحركهم مطابقا للقانون كما حرصوا على الحفاظ على تحفظهم وهم يتظاهرون فرفعوا شعارات مدروسة بعيدة عن كل التجاذبات السياسية .يبدو الاحتجاج مشبعا بالرمزية و يهدف لاستحثاث الساسة على تفهم مشاغل القضاة وفتح ملف اصلاح القضاء . توجه القضاة لأعضاء المجلس التأسيسي غاضبين بعد أن عاينوا عدم حرصهم على الاسراع بإصدار القوانين التي تتعلق بالسلطة القضائية. يبرز الساسة في حواراتهم احترامهم للسلطة القضائية ورغبتهم في اصلاحها وتوفير شروط استقلاليتها. وحرص في مقابل هذا القضاة بتحركهم على فضح تعمد هؤلاء الساسة في ممارساتهم اغفال أمر القضاء ليظل دوما شعارا يرفعونه وموضوعا لا يمتلكون الجرأة السياسية الواجبة للتعاطي معه. ونجاح القضاة في تحركهم بساحة المجلس الوطني التأسيسي ينهي هذه المعادلة  وقد أحرج النواب والحكومة السلطة والمعارضة وكشف للرأي العام واقع الامر المتمثل في التباعد بين شعارات الاصلاح المرفوعة وواقع غياب الجرأة اللازمة لتحقيقها .
م .ع .ج

انشر المقال

متوفر من خلال:

غير مصنف



لتعليقاتكم


اشترك في
احصل على تحديثات دورية وآخر منشوراتنا
لائحتنا البريدية
اشترك في
احصل على تحديثات دورية وآخر منشورات المفكرة القانونية
لائحتنا البريدية