رسالة مفتوحة الى وزير الأشغال العامة والنقل الأستاذ غازي زعيتر المحترم


2015-10-01    |   

رسالة مفتوحة الى وزير الأشغال العامة والنقل الأستاذ غازي زعيتر المحترم

الموضوع: رفع الأضرار عن موقع دالية الروشة عبر إزالة الردميات والهياكل الإسمنتية وأعمال التشويه الناجمة عن مشروع تأهيل مرفأ الصيادين وجرف بيوتهم
 
وجّهت وزارة البيئة كتاباً إلى حضرتكم يحمل الرقم 2712/ب تاريخ 21 آب 2014، أيّ منذ حوالي أكثر من سنة ملحقاً بكتاب تذكير يحمل الرقم نفسه، تاريخ 15/07/2015  (مرفقين ربطاً) طالبة بموجبهما اتخاذكم للاجراءات اللازمة بالتعاون مع الادارات المعنية من اجل إزالة بلوكات الباطون والردميّات المتواجدة في المواقع المشار اليها أعلاه؛ وذلك بهدف الحفاظ على دالية الروشة وخصائصها البيئية والايكولوجية والاثرية المميزة
 
هذه الردميات والكتل الأسمنتية جميعها ألحقت وما زالت تلحق أضراراً هيكلية وبيئية جسيمة في طبيعة هذا الموقع ونظامه البيئي وتكوينه الصخري الفريد واستخدامه العام
 
ومن المهمّ التوقف عند هذه الردميّات والكتل الإسمنتيّة وتوضيح التسلسل التاريخي لظهورها:
 
أُقرّ العمل على تأهيل ميناء الصيادين من قبل وزارة الأشغال والنقل في 26-12-2012 وذلك من خلال عقد مع شركة جهاد العرب مدته ثلاثون شهراً. استناداً لذلك، تم وضع 500 كتلة إسمنتية جاهزة على موقع الدالية في شهر نيسان 2013 تمهيداً لنقلها الى المرفأ. و قد صُرف حينها ملايين الدولارات من المال العام لإنجاز المشروع و صبّ الباطون على الموقع.
 
توّقف العمل على تأهيل الميناء بشكل مفاجىء. على عقبها، عقد وزير الأشغال والنقل السابق غازي العريضي مؤتمراً صحفياً في ٥ تشرين الثاني ٢٠١٣ تكلم فيه عن إيقاف مشروع تأهيل مرفأ الصيادين في الدالية بناءً على طلب من مالكي الأرض.
 
أُبقيت الكتل الأسمنتية في الموقع على الرغم من توّقف المشروع، ودمرت قسم كبير من المساحة الطبيعيّة فيه.
 
أمّا بما يخصّ الردميّات، فهي نتاج تدمير الجرّافات للمنشآت الباطونيّة التي كانت موجودة في الموقع، و تأتي عمليّة إزالتها بسذاجة إتمام ما بدأ العمل عليه، وخاصةً أنّها تشكل ضرراً بيئيّاً للموقع. 
 
وحيث أن موقع صخرة الروشة والشاطئ المحيط بها قد تم اقتراح تصنيفه بموجب المرسوم 2366 تاريخ  20/06/2009  (الخطة الشاملة لترتيب الأراضي اللبنانية ) كرأس خليج وشاطئ طبيعي فريد وحساس ذو قيمة فائقة الاهمية يجب حمايته كارث جيولوجي وطبيعي وايكولوجي،
 
وحيث أن وزارة البيئة اللبنانية قد حددت موقع الروشة) الصخرة ومحيطها  (بين المواقع المقترحة كمحميات طبيعية بحرية ضمن الإستراتيجية اللبنانية الخاصة بالمحميات البحرية التي أعدتها الوزارة بالتعاون مع الإتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة (IUCN) عام 2012،
 
وحيث أن وزارة البيئة قد تقدمت بمشروع مرسوم الى مجلس الوزراء لتحديد وتصنيف موقع صخرة الروشة ومحيطها الساحلي والبحري كموقع طبيعي نظراً لتميزه بالنظم البيئية البحرية والساحلية الهامة والتنوع البيولوجي البحري المهم الذي يشكل بيئة حاضة لتكاثر الكائنات البحرية، إضافة إلى قيمتها الجيولوجية المميزة وكونها معلم وطني وتراثي مهم،
 
وحيث انه لم يتم حتى تاريخه تنفيذ مضمون كتابي وزارة البيئة من قبلكم، لذلك تتوجه اليكم "الحملة الاهلية للحفاظ على دالية الروشة" لاتخاذ الاجراءات اللازمة من أجل:
 
إزالة الردميات على طول الشاطئ الصخري والناتجة عن أعمال توسيع المرفأ
إزالة الردميات على طول الشاطئ الصخري والناتجة عن جرف وتكسير منازل الصيادين وسواهم
إزالة الكتل الأسمنتية عن موقع الدالية وإعادة تأهيل ميناء الصيادين ولكن بشكل يلائم طبيعة الموقع وتنوعه البيئي
 
وذلك بأقصى سرعة ممكنة درءاً للمزيد من الأضرار على هذا الموقع الفريد ولكي يستعيد استخدامه العام واستمتاع الناس به.  
 
 
الحملة الاهلية للحفاظ على دالية الروشة
 
انشر المقال

متوفر من خلال:

لبنان ، مقالات ، حراكات اجتماعية



لتعليقاتكم


اشترك في
احصل على تحديثات دورية وآخر منشوراتنا
لائحتنا البريدية
اشترك في
احصل على تحديثات دورية وآخر منشورات المفكرة القانونية
لائحتنا البريدية