حريق جرد الهرمل


2020-06-17    |   


هل تأتي النيران بالدولة إلى جرود الهرمل؟ لم تحترق جرود الهرمل لوحدها. تداعى أهلها منذ الصباح الباكر بسواعدهم ومعاولهم والرفوش ليردوا النيران عن أحراجها وكروم لوزها. حاول الدفاع المدني قدر المستطاع وساند في ظل عدم وجود طرقات زراعية ولا برك مياه يتزود منها بالماء. حتى أنّ إطارات آلياته تعطلت من وعورة الدروب غير الصالحة للسيارات. وعندما وصلت طوافتا الجيش كان عليها التزود بالماء من بلدة القاع في السلسلة الشرقية لتخمد نيران السلسلة الغربية، إذ أنّ الدولة لم تتنبه لإنشاء برك تسهل الزراعة هناك.النيران التهمت آلاف الدونمات الحرجية والمثمرة ومراعي المواشي، فيما ناشد المزارعون الدولة عبر “المفكرة” تعويضهم بعض خسائرهم.
انشر المقال

متوفر من خلال:

سلطات إدارية ، فيديو ، لا مساواة وتمييز وتهميش ، لبنان