انتحار “مثلي” يعيد فتح النقاش بالمغرب حول إلغاء التمييز ضد “الأقليات الجنسية”


2016-09-20    |   

انتحار “مثلي” يعيد فتح النقاش بالمغرب حول إلغاء التمييز ضد “الأقليات الجنسية”

عاد النقاش من جديد إلى شبكات التواصل الاجتماعي بالمغرب حول موضوع المثلية، وذلك على اثر تداول نبأ انتحار شاب أربعيني يقطن بنواحي مدينة مراكش، بعدما شاع للعموم خبر ميوله المثلية.
وذكرت مصادر أمنية أن جثة الشاب المنتحر وجدت معلقة بغابة قرب أحد السدود بضواحي مدينة مراكش، في الوقت الذي اتهمت فيه مجموعة أقليات[1]سكان المنطقة التي ينحدر منها الشاب المثلي المنتحر بـ”الاضطهاد” في حقه.
وأكدت المجموعة ذاتها إن الأمر شكّل ضغطاً كبيراً لدى المثلي الأربعيني؛ وهو ما دفعه إلى الانتحار بعد أسبوعين من ضبطه متلبسا في علاقة جنسية مع شاب آخر يبلغ 18 عاما، فيما أوردت أن الشرطة اعتقلت هذا الأخير بعد انتحار شريكه، وهو يتابع الآن بتهمة “الشذوذ الجنسي” بعدما اعترف بمثليته الجنسية.

النشطاء المغاربة استغلوا الحادث لرفع شعارات من قبيل “الحب ليس جريمة”، و”أوقفوا سجن المثليين والمثليات”، و”ألغوا القوانين التمييزية”، و”الفصل 489 إلى متى؟”، وذلك لتجديد المطالب المتكررة بإلغاء هذا الفصل من القانون الجنائي، والمطالبة أيضا بإلغاء التمييز ضد الأقليات الدينية والجنسية، ورفع تجريم الميول الدينية والجنسية، ووضع الدولة لوسائل تحمي بها الأقليات، وتوعية المواطنين بأن الأقليات ليسوا مواطنين من الدرجة الثانية أو الثالثة، وينبغي أن يتمتعوا بحقوقهم الكاملة.
كما ندّد المحتجون باعتقال السلطات المغربية لمواطنين بسبب المثلية الجنسية، فيما طالب عدد منهم بالمتابعة القضائية لكل من تعمد “الإساءة والاستهزاء والنيل من حياة المثليين”.
في نفس السياق، رحب النشطاء باستضافة العاصمة الهولاندية أمستردام، في الآونة الأخيرة، لفعاليات “اليوروبرايد” التي تحتفي بالأشخاص ذوي الميول الجنسية المختلفة؛ والتي عرفت مشاركة نشطاء من أصول مغربية، رفعوا شعارات منددة بالفصل الـ 489 من القانون الجنائي.



[1]أقليات هي مجموعة تنشط عبر موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك تعنى بالمثليين والمثليات والمتحولين جنسيا في المغرب، وتصدر مجلة الكترونية تحمل عنوان "أقليات"، وقد سبق للمجموعة أن أطلقت حملة تحت شعار: الحب ليس جريمة، للمطالبة بالغاء الفصل 489 من القانون الجنائي المغربي، الذي يجرم العلاقات الجنسية الرضائية بين الراشدين من جنس واحد، لمزيد من التفاصيل، يراجع الخبر المنشور بموقع المفكرة القانونية على الرابط التالي:
http://legal-agenda.com/newsarticle.php?id=1087&lang=ar
انشر المقال

متوفر من خلال:

المغرب ، جندر وحقوق المرأة والحقوق الجنسانية ، لا مساواة وتمييز وتهميش ، مقالات



لتعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *