المجتمع المدني يصرخ: قافلات الموت لن تمر الى عكار


2015-10-26    |   

المجتمع المدني يصرخ: قافلات الموت لن تمر الى عكار

عقد نهار السبت 24/10/2015 مؤتمراً بعنوان "النفايات -أثر وحلول"، في نقابة المهندسين في طرابلس وذلك برعاية وزير الزراعة أكرم شهيب وتنظيم نقابتي المهندسين والأطباء في الشمال بالتعاون مع ما عرف بـ" لجنة طوارىء أزمة النفايات المنبثقة من المجتمع المدني".

وبعد أن وصل الضيوف وقبيل بدء النشيد الوطني اللبناني، شهدت قاعة المؤتمر اقتحام سلمي لمجموعة أطفال من تجمّع "عكار لعيونك توحدنا"، حاملين بأيديهم الصغيرة يافطات تعبّر عن موقف أهالي منطقة عكار الرافض لخطة شهيب لحل أزمة النفايات. "لن تصلح البيئة وأنت تحتل وزارة"، "لو دامت النعمة لك ما وصلت لعكار"، "عكار خزان الجيش وليست مطمراً لقذارتكم"، "اقبل هديتنا وخلي المطمر بحضنك"،"يل جرب المجرب…مطمره مخرب"،"شهيب وشركاؤه للمطامر الجماعية والموت المحتوم" هي شعارات رفعت وسط تصفيق حار من قبل المجتمع المدني المرابض داخل قاعة المؤتمر وخارجها.

اذ بعد الاعلان عن قيام مؤتمر حول أزمة النفايات، دعت مجموعات من الحراك المدني الى اعتصام أمام نقابة المهندسين شارك فيه ناشطون في حملة "عكار مننا مزبلة"، وتجمع"عكار لعيونك توحدنا"،"ولجنة متابعة مشاريع طرابلس"، و"انتفاضة طرابلس الشعبية" وعدد من الناشطين في المجتمع المدني الطرابلسي.

المؤتمر الذي كان برعاية وزير الزراعة أكرم شهيب، غاب عنه صاحب الرعاية بعد اعتذاره في اللحظات الأخيرة. فأرسل الدكتور إبراهيم شحرور ممثلاً عنه متذرعاً بعمل مستجد في نهار هو عطلة رسمية في البلاد. ولكن قيل في أروقة المؤتمر أن هذا الإعتذار جاء بعد تسريب خبر إمكانية أن يكون هناك إعتصام للحراك المدني. وكما غاب شهيب عن فعاليات المؤتمر، حذا نواب طرابلس ووزراؤها حذوه، فأرسلوا ممثلين عنهم وكأن أزمة النفايات لا تدخل ضمن دائرة إهتماماتهم، هم الغائبون الدائمون في كل الموضوعات والقضايا التي تطال المدينة.

أزمة النفايات تركة حريرية

تحدث الدكتور إبراهيم شحرور خلال المؤتمر ليس بصفته مثلاً للوزير "شهيب" وحسب بل لكونه عضواً أيضاً، في اللجنة التي عملت على تقديم الإقتراحات إلى مجلس الوزراء في قضية النفايات.وعن خطة الإقتراحات التي وافق عليها مجلس الوزراء، قال:"إن منظر النفايات في الشوارع ليس هو الأزمة، فهي كانت موجودة وهذا المنظر هو الذي جعلها تظهر للعلن. فإدارة النفايات منذ عشرين سنة في لبنان لم تكن تسير بشكل صحيح ولم تكن هناك من إستراتيجية وطنية واضحة ولا مسؤوليات واضحة خاصة في بيروت وجبل لبنان. والذي جرى وكما تعرفون أن مشروع الرئيس الشهيد رفيق الحريري الأساسي كان يرتكز على إعادة النهوض ببيروت ووسطها، وأن يكون هناك دور رائد لها. وعندما تفاقمت أزمة مكب برج حمود ومعمل العمروسية في التسعينات كان أمام مشكلة معالجة نفايات العاصمة. فتم إسناد هذا الأمر إلى مجلس الإنماء والإعمار الذي لم يكن ذلك من صلب عمله، ولم يكن لديه عقود تشغيلية لموضوع مثل النفايات، فالمجلس لديه التخطيط والتمويل وتنفيذ المشاريع الإستراتيجية وليس له علاقة لا بالصيانة ولا بالتشغيل ولا بمشاريع من هذا النوع. ولكن لم يكن أمام الرئيس الحريري إلا هذه المؤسسة ليستند إليها على أساس انها مرحلة مؤقتة".

وتابع: "إن خطة الوزير شهيب بدأت في بيروت ثم راحت تكبر بإنضمام بلديات جديدة إلى نطاق عمل الشركة. وأصبحت العقود تتضخم مع إمكانيات محدودة لطمر نسبة أكبر من النفايات التي كانت تصل سابقا، فزادت الكمية 80 % في مطمر واحد هو "الناعمة". لذلك في الموضوع التقني، كان هناك خلل وكذلك في الموضوع المالي هناك خلل. فالدولة كانت تدفع جزءاً من الكلفة وقد تعاقدت بالوكالة عن البلديات لكن ايضا كانت وزارة المال تدفع جزء من هذه الكلفة إلى الشركة المشغلة وتقوم بتسجيل هذه الكلفة كدين على البلديات. وأنا أشك بإمكانية تحصيل هذه الديون فهي وهمية. كان الخلل على كافة الاصعدة في إدارة هذا القطاع وهذا الخلل كان سينفجر يوم ما وانفجر في 17 تموز. ولكن مواعيد الانفجار كانت دائما تتكرر فيجري الحديث عن اغلاق المطمر بالـ 2008 و2010 و2011. وكل مرة يتم الاتفاق على التمديد لمطمر "الناعمة" الذي ينعكس على تمديد العقود، إلا في 17/7/2015 لا أحد يعرف ماذا جرى حتى لم يعد هناك تمديد، والدولة ومجلس الوزراء لم يكونوا جاهزين لكي ينتقلوا إلى خطوات أخرى. قبل سنة جرت مناقصات في كل لبنان ولكن تم إلغاؤها ولم يعرف أحد لماذا. في ظل هذه الظروف تم تكليف الوزير شهيب بإعداد إقتراحات للخروج من الأزمة التي هي من مسؤولية كل مجلس الوزراء".

مطمر الناعمة صحيّ بشهادة تركية

واعتبر شحرور ان وزير البيئة الحالي محمد المشنوق قد تحمل أكثر من اللازم في موضوع أزمة النفايات وقال:" ان دور وزارة البيئة في النفايات هو كما دور اي وزارة في المياه والكهرباء، فهي ليست المسؤولة عن أداء هذه الخدمة. لذلك يجب إزالة هذه الضبابية حول هذه المسؤوليات، وأن تعود هذه المسؤولية إلى السلطات المحلية بعد تمكينها وفي ظل إستراتيجية وطنية تضعها الدولة كما في كل العالم. وهذه المرحلة لا يمكن الوصول إليها إلا من خلال مرحلة إنتقالية".

وأكد شحرور في حديثه عن المرحلة الانتقالية في "خطة شهيب" أن وجود مطمر للنفايات أمر نهائي ومسلم به للتخلص من النفايات التي سبق وان تراكمت وألاّ مهرب من إعادة فتح مطمر "الناعمة". وقال:" كل الفريق الذي عمل مع الوزير شهيب على قناعة مئة بالمئة بأنه في المرحلة الإنتقالية يجب ان يكون هناك طمر صحي لجزء من النفايات قبل الوصول إلى حلول مستدامة. والمرحلة الانتقالية مقرونة بقدرة البلديات على اعطاء نماذج جديدة على ان تقدم الدولة كل المساعدات للبلديات. وقد تمكنا من إقناع الوزير شهيب بأنه لا مفر من إعادة فتح مطمر الناعمة جزئيا لاستيعاب النفايات المكدسة".

 وقد فاجئ شحرور الحاضرين بقوله إن مطمر الناعمة مع كل الأمراض والسموم التي يبثها في المنطقة، هو أولاً مطمر صحي وأنه ثانياً يفوق بالأهمية والنوعية مطامر إسطنبول. "ان مطمر الناعمة من حيث التقنية والتشغيل أهم من مطامر اسطنبول وباعتراف السلطات التركية نفسها. فلا يقولّن أحد ان مطمر الناعمة مسبب لأمراض والسرطانيات. فالمطمر صحي وهو منشأة ككل المنشآت وما من خطر في المطمر الصحي في حال جرت معالجة صحية لعصارة النفايات التي يمكن ان تلوث المياه الجوفية وكذلك معالجة الرائحة التي تسببها الغازات المنبعثة من المطمر. وهذه المعالجة متوفرة في مطمر الناعمة بشكل صحي وعلمي، والناس تخلط ما بين المطمر الصحي والمكب العشوائي". وختم مشيراً الى ان خطة شهيب، "تحدثت عن خمسة مواقع في المرحلة الإنتقالية، هي سرار وبرج حمود وصيدا والناعمة ومطمر في البقاع".

أين طرابلس من الخطة؟

وقبل ان ينهي حديثه قاطعته الناشطة ناريمان الشمعة من "لجنة متابعة مشاريع طرابلس" سائلة إياه: "أين طرابلس من الخطة؟ فأجابها بأن:" الوزير أكرم شهيب كلف بإقتراح خطة لمحافظتي بيروت وجبل لبنان وطرابلس غير موجودة. فردت الشمعة:" لكن نحن لدينا كارثة بيئية حقيقة. فرد عليها:"حبيبتي بدك تقرأي التكليف للوزير شهيب فهو لا يستطيع إقتراح شيء لأمر لم يكلف به".

ثم فتح المجال أمام الحاضرين لسؤالين يطرحان على ممثل الوزير للاستيضاح حول الخطة الاّ ان حالة الغضب التي انتابت المعتصمين رفضاً لها حالت دون الإجابة على الأسئلة والمداخلات التي تمت. ومن بين المداخلين أسئلة وجهها المحامي فواز زكريا الذي سأل: “لقد أقرت خطة الوزير شهيب مطمراً في سرار وآخر في البقاع. ولكن عندما تم اقرار هذين المطمرين ألم تقوموا بدراسة بيئية لهما؟ الم تتأكدوا أنهما يصلحان لاستقبال نفايات؟ اذاً لمذا تراجعتم عن مطمر البقاع؟ هل أصبح بعد التجاذبات السياسية مطمر البقاع غير صحي، ولأن عكار متروكة ومصادر قرارها بقي مطمر سرار الوحيد الصحي في لبنان؟".

ثم تابع متوجها بالسؤال الى شحرور بصفته موظفاً في مجلس الانماء والإعمار فقال له:" أنت تعرف أنه في عكار هناك مشكلة في المياه. وقد  نقلوا مياه "الجومة" الى منطقة السهل وكلفت مليارات الليرات. وهناك مشروع موجود لدى مجلس الانماء والاعمار بحفر آبار إرتوازية في منطقة "دارين" و"سعدين". يبعد مشروع الآبار عن مطمر سرار حوالي أمتار، فالى اي مدى ستتأثر هذه الآبار الارتوازية بالمطمر غير الصحي؟ لأن الحديث عن مطمر صحي في "سرار" هو كذبة كبيرة نحن رأينا الوسائل التي يعتمدونها في المطمر ثم يدعون انه صحي. يريدون ان يشرب المواطن في عكار مياه مسمومة. أليس هذا خطر بيئي يستحق التوقف عنده والتريث قبل نقل النفايات الى عكار؟" . 

أمام التشدد في حصر عملية طرح الاسئلة بشخصين او ثلاثة على أبعد تقدير، ثار جمهور الناشطين الغاضبين في القاعة الذين بدؤوا ينددون بمطمر "سرار". وقد كانت الضجة الحاصلة فرصة للمشرفين على المؤتمر للإعلان عن موعد الاستراحة الأولى خلال يوم المؤتمر الطويل مما شكلّ فرصة لممثل "شهيب" للتنصل من الإجابة.

كارثة في الضنية

وأثناء الخروج من قاعة المؤتمر والتوجه الى مكان الاستراحة،استوقف الاعلام النائب أحمد فتفت لسؤاله عن أزمة النفايات. فأجاب معلنا عن كارثة أخرى تحدث في منطقة الضنية بعيداً عن أعين الإعلام وبكلمات سريعة قال:"طبيعي ان تعلو الصرخة… اليوم ماذا يحدث؟ في منطقة الضنية هناك مكب فوق مياه عيون السمك.  وهناك مناطق تتعرض للتلوث عن طريق المياه الحالية وتحتاج الى معالجة جدية على المدى الطويل كما تحتاج الى معالجة مؤقتة. هناك تقنيين يعرفون ما العمل يجب ان نستمع اليهم. المؤسف في هذا البلد اننا لا نسمع بعضنا". ثم انصرف دون أن يجيب على مجموعة أسئلة وجهها اليه الناشطون بغضب مكتفياً بالرد قائلاً:"انتو عم تخسروا هيك".

في الخارج كان الناشطون يحملون اليافطات ويطلقون الصرخات منددين بخطة شهيب. وقد حمل مجموعة من الأشخاص من "لجنة متابعة مشاريع طرابلس" يافطة كتب عليها "جبل النفايات… الموت الجاثم على صدور أبناء طرابلس من المسؤول؟ " ومن اللجنة تحدثت ناريمان الشمعة مبدية أسفها كون مدينة "طرابلس غير موجودة على الخريطة حتى في مسألة معالجة النفايات". وقالت: "نحن تواصلنا مع عدد من المسؤولين حتى يكون هناك معالجة لجبل النفايات الموجود في طرابلس والمهدد بالانهيار في اي لحظة، لان المحارق والمصافي الموجودة فيه معطلة منذ أكثر من سنتين وبتنا نتنشق الغازات السامة ونأكل الاسماك الملوثة بالعصارة. ومع ذلك فإن المسؤولين لدينا يعتبرون أنفسهم غير معنيين بالموضوع، وكل الذين تواصلنا معهم، اسمتعنا منهم لبعض الوعود التي لا ترقى الى خطة".

أضافت:" لا أعرف في أي وقت ممكن ان نصل ويقولون لنا ان هذا المكب سيغلق او ينهار، عندها اين سيكون الحل وما هو البديل؟ لا أحد لديه حل للأزمة. ونحن نطالب بمصنع متكامل لمعالجة النفايات. "لا يضحكوا علينا" بمعمل الفرز المخصص ليقوم بالفرز نحو ثلث كمية النفايات دون معالجة. نحن نحتاج الى معالجة النفايات. التخدير الذي يقومون بترويجه للناس بأن معمل الفرز قد يحل المشكلة لا ينفع، حتى معمل الفرز الموجود من سنتين الى الآن لا يعمل بسبب المحاصصات والفساد الموجود. من هنا كان وجودنا اليوم لمعرفة من هو المسؤول عمما نتعرض له؟".

وعن حملة "عكار منا مزبلة"، تحدث عبد الله موسى قائلاً:" جئنا ندعو الوزير أكرم شهيب للقيام بزيارة الى مكب "سرار" ليرى ماذا يحدث هناك وليرى الطبقة العازلة التي يتم استخدامها والتي لا تكفي لعزل برميل مياه عن التراب. فكيف لها ان تعزل آلآف الأطنان من النفايات؟". وتابع:" بحسب الخبير الدكتور ناجي قديح، ان المطمر لا يجب ان تكون أرضه جالسة بل يجب ان يكون مائلاّ حتى ترقد العصارة فيه ليتمكنوا فيما بعد من استخراجها وتحويلها الى غاز "الميتان" ويستخرجوا منها كهرباء. هذه السلطة ترفض ان تعطي انتاجية لاهالي عكار لا اعرف ما هو سر هذا التهميش منذ حكمت السلطة الى اليوم. ونحن نقول لهم لبنان من دون عكار ليس وطنا وقافلات الموت لن تمر حتى لو اجبرنا على النوم في الشارع".
 
 
 
 

انشر المقال

متوفر من خلال:

لبنان ، مقالات



لتعليقاتكم


اشترك في
احصل على تحديثات دورية وآخر منشوراتنا
لائحتنا البريدية
اشترك في
احصل على تحديثات دورية وآخر منشورات المفكرة القانونية
لائحتنا البريدية