الاعتداء على قاضٍ لرده استئناف إخلاء سبيل النائب السابق حسن يعقوب


2016-07-18    |   

الاعتداء على قاضٍ لرده استئناف إخلاء سبيل النائب السابق حسن يعقوب

سادت حالة من الهرج والمرج قصر العدل في بعبدا نهار الخميس 14/7/2016 استدعت انتشار عناصر من قوى الأمن الداخلي والجيش اللبناني في محيط قصر العدل والمداخل المؤدية اليه. وتبيّن ان اهل ومناصري النائب السابق حسن يعقوب حضروا الى قصر العدل واقتحموا مكتب القاضي عفيف الحكيم وتهجموا عليه رداً على قرار الهيئة الاتهامية التي يرأسها الحكيم برفض قرار اخلاء سبيل يعقوب.

وروى مصدر من الهيئة الاتهامية لـ “المفكرة القانونية" تفاصيل ما جرى. "ان ملف التحقيق في هذه القضية بالاساس هو لدى القاضي زياد مكننا، وقد قامت عائلة يعقوب بتقديم اخلاء سبيل عند قاضي التحقيق فوافق عليه. عندها قامت الجهة المدعية بالاستئناف فوصل الملف الى الهيئة الاتهامية برئاسة القاضي عفيف الحكيم وقضاة آخرين معه فرفضوا القرار وابقوه موقوفاً الامر الذي أزعج عائلة يعقوب. وقامت مجموعة من أفراد عائلته واصدقائه نساءً ورجال من بينهم شقيقه باقتحام مكتب القاضي وتهجموا عليه. لكن سرعان ما حضرت القوى الأمنية وأعادت الهدوء الى المكان".

ولم يذكر المصدر ان كان القاضي سيقوم بالادعاء على المعتدين إلاّ انه أكد على "بقاء القاضي عفيف الحكيم على قراره بعدم إخلاء سبيل يعقوب وارجاع الملف بعد ذلك الى قاضي التحقيق".

يذكر انه قد جرى توقيف النائب السابق حسن يعقوب في كانون الأول 2015 بعد أن أصدر المدعي العام التمييزي القاضي سمير حمود قراراً بذلك، على خلفية التخطيط لخطف هنيبعل القذافي.على ان ما حصل في اروقة قصر العدل لا يعد اعتداء على قاضٍ بعينه بل على السلطة القضائية بما لها من هيبة ووقار وعلى دورها ومهامها في صون القانون واحقاق الحق وتحقيق العدالة.

الصورة منقولة عن موقع nna-leb.gov.lb

انشر المقال

متوفر من خلال:

دولة القانون والمحاسبة ومكافحة الفساد ، لبنان ، مقالات



لتعليقاتكم


اشترك في
احصل على تحديثات دورية وآخر منشوراتنا
لائحتنا البريدية
اشترك في
احصل على تحديثات دورية وآخر منشورات المفكرة القانونية
لائحتنا البريدية