استمرار توقيف المحامي نبيل الحلبي ونقابة المحامين تلتزم الصمت


2016-05-31    |   

استمرار توقيف المحامي نبيل الحلبي ونقابة المحامين تلتزم الصمت

مثل المحامي نبيل الحلبي نهار الثلاثاء 31/5/2016 امام قاضي التحقيق في بيروت غسان عويدات حيث استمع الى افادته في الدعوى المرفوعة عليه من قبل ماهر ابو الخدود، مدير مكتب وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق. وكان قد تم توقيف الحلبي صباح الاثنين 30/5/2016 بعد ان قامت عناصر من قوى الأمن باقتحام منزله وخلع بابه وسوقه مخفوراً.

لكن بعد انتهاء الاستجواب، قرر القاضي عويدات الابقاء على الحلبي. وأكد وكيل هذا الأخير المحامي خالد كردية في حديث معه ان "القاضي عويدات قد اتجه نحو استنفاذ الـ72 ساعة المعطاة له حسب القانون ليصدر قراراً بشأن الحلبي، وبسؤال كردية عن ان كانت قد عرضت تسوية ما على الحلبي اجاب: لقد عرض صديق مشترك بين الاثنان التدخل لحل القضية ولكن الى الآن لم يحصل شيء".واكد انه"ان اراد المشنوق تعهدا بعدم التعرض له فنحن جاهزون لذلك اما فيما يتعلق بحرية الراي والتعبير والانتهاكات التي تحصل لدى وزارة الداخلية فان مؤسسة لايف مستمرة ".

وفي اتصال مع سحر شقيقة الحلبي، لفتت الى أنه تمّ اطلاق كم هائل من الاشاعات تؤكد حصول اتفاق يؤدي الى اطلاق سراح شقيقها. وان الكثير من الاشخاص يستغربون دعواتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي للتضامن مع شقيقها في حين انه وصلتهم معلومات بأنه تم تسوية الوضع وسيصار الى اطلاق سراحه.

وأكدت ان شقيقها لن يقبل بأي اتفاق او تسوية "تقلل من شأنه او تجعله يحيد عن رأيه ومواقفه. فهو عندما كتب ما كتبه على صفحته عبر فايسبوك اراد من ذلك البحث عن الحقيقة وتنوير الرأي العام".

ورداً على استمرار توقيف الحلبي، نظمت وقفة تضامنية أمام سراي طرابلس رفع خلالها المعتصمون يافطات تندد باستمرار احتجازه والذي ان كان يشير الى شيء فهو قمع حرية التعبير. ومن هذه الشعارات "اليوم نبيل بكرا انت… و"كل الشمال نبيل الحلبي".

هذا وقد تداعت  منظمات المجتمع المدني لاجتماع طارئ عقد عند الساعة السابعة من مساء الثلاثاء في مكتب مؤسسة "لايف" الكائن في بيروت (نزلة صهيون – بناية ساغا) وذلك من اجل التضامن مع الحلبي واتخاذ موقف موحد ضد  الانتهاكات التي تعرض لها في عملية ملاحقته وتوقيفه والتي ممكن ان يتعرض لها اي ناشط.

ولا تزال نقابة المحامين متمسكة بالصمت ازاء ما يتعرض له محامٍ وناشط حقوقي، وهي اليوم مدعوة الى التحرك واعلان موقف واضح وصريح عما يتعرض له الحلبي ليس انصافاً له وحسب وانما حفاظاً على مكانتها واعتبارها.

الصورة منقولة عن موقع www.ekherelakhbar.com

انشر المقال

متوفر من خلال:

محاكمة عادلة وتعذيب ، لبنان ، مقالات



لتعليقاتكم


اشترك في
احصل على تحديثات دورية وآخر منشوراتنا
لائحتنا البريدية
اشترك في
احصل على تحديثات دورية وآخر منشورات المفكرة القانونية
لائحتنا البريدية