أهالي الضحايا بعد نقل صوّان: “انفجار تاني وقع علينا”


2021-02-19    |   

أهالي الضحايا بعد نقل صوّان: “انفجار تاني وقع علينا”
غضب الأهالي بعد قرار محكمة التمييز (تصوير نبيلة غصين)

“مثل كأنه انفجار ثاني وقع على رؤوسنا” هكذا وصف أهالي تفجير مرفأ بيروت خبر  تنحية قاضي التحقيق العدلي فادي صوّان. وعلى الفور دعوا إلى تنفيذ وقفةٍ احتجاجيةٍ أمام قصر العدل في بيروت حيث قطعوا الطريق بالإطارات المشتعلة، داعين الشعب اللبناني بأجمعه للوقوف إلى جانبهم.

وكانت محكمة التمييز الجزائية برئاسة القاضي جمال الحجّار قد أصدرت قرارها ظهر البارحة باستبعاد صوان من التحقيق في قضية تفجير المرفأ ليتم نقل الملف إلى قاضٍ آخر لم يتم تسميته بعد القرار الذي اتخذ رغم معارضة أحد أعضاء الهيئة، قامت محكمة التمييز بتبريره أولا” بأن القاضي صوّان متضرر بشكلٍ شخصي من التفجير جرّاء الضرر اللاحق بمنزل زوجته في الأشرفية، ما يجعل التحقيق عرضةً للتحيّز وعدم الحيادية برأيها وثانيا”،  كونه أعلن انه لن يتوقف أمام أي حصانات وقد اعتبرت المحكمة أن هذا القول يدلّ على انه لن يتوقف أمام القوانين التي تنص على هذه الحصانات… وكان صوّان قد ادعى سابقاً على كلٍ من وزيري الأشغال السابقين غازي زعيتر ويوسف فينيانوس بالإضافة إلى وزير المالية السابق علي حسن خليل ووزير الحكومة حسان دياب، الذين امتنعوا عن المثول أمامه باستثناء فينيانوس. على إثرها تقدم الوزيران زعيتر وخليل بمذكرةٍ أمام النيابة العامة التمييزية طالبين فيها نقل الدعوى إلى قاضٍ آخر “للارتياب المشروع”. وفي هذه الأثناء اعتكف صوّان عن إجراء التحقيق ليستأنف عمله منذ حوالي الأسبوع.

والدة الشهيدة روان مستو، تبكي الظلم اللاحق بهم.

أهالي ضحايا التفجير يعلنون رفضهم لنقل صوّان وتعيين قاضٍ جديد 

الخطوة وضعها أهالي ضحايا تفجير المرفأ في خانة عرقلة مسار التحقيق، معلنين رفضهم لتعيين قاضٍ جديد، على الرغم من عدم رضاهم على أداء القاضي صوّان.  وتوجّه إبراهيم حطيط شقيق الشهيد ثروت حطيط بلهجةٍ تصعيديةٍ إلى  كل المعنيين مهدّداً بأن أهالي الضحايا على استعداد لبذل أرواحهم في سبيل الوصول للحقيقة، “بدكم للدم نحن مستعدين، انتم تتعاملون مع أموات، ما في شي بيخوفنا، طز بسلاحكم وقضائكم وأحزابكم قدام دموعنا”. وبرّر حطيط رفضه لتعيين قاضٍ آخر سيبدأ بتحقيقاته من نقطة الصفر على حدّ قوله، ليتم تنحيته مجدداً عندما يصل إلى ما توصّل إليه سلفه. أما عن أسباب تنحية صوّان فاعتبر حطيط أن صوّان “دق بالرؤوس الكبيرة”، “عم يعملوا خطوات استباقية لأن صاروا خايفين من الجاي”.

غضب الأهالي الذي لم يهدأ منذ وقوع التفجير بلغ البارحة خلال الاعتصام ذروته، الأمهات تبكين بحرقةٍ والآباء يتوعّدون بالانتقام ، حالة من السخط أدت إلى استنجاد الأهالي بالشعب اللبناني لمناصرة قضيته .

أمام إحدى الكاميرات تصرخ ريما الأمين شقيقة الشهيد زاهد الأمين، “نحن طالبين الحق والعدالة”، معتبرةً أنه لا يمكن القبول بالتهاون بدماء الشهداء، “كل الوقت كنا نقول ما بدنا نوصل لنقطع طرقات، بس لما نكتشف انو دم شهدائنا رح يروح هدر”، رافعةً شعار لجنة الأهالي “هالمرة مش مثل كل مرة”. واعتبرت أنّ مسألة تنحيّة القاضي صوّان هو تسييس وإهمال وتضييع لحقوق الضحايا “بدهم يضلوا مسيطرين عالبلد”.

“رح نقتلكم واحد وراء الثاني ” يصرخ أحد أهالي الضحايا من زاويةٍ أخرى مهدّداً كل الزعماء والمسؤولين عن وقوع تفجير المرفأ واستشهاد حوالي 213 شخص، “بدكم تدفعوا حق كل نقطة دم سقطت”.

صرخات الأهالي تشق السماء كالدخان المندلع من حرق الإطارات، “أولادي عمرهم سنتين وثلاث سنين حرام عليكم حرام عليكم”.

أما يوسف المولى والد الشهيد قاسم المولى فاعتبر أن الخطوات التصعيدية بدأت ولن تهدأ بعد الآن، داعياً اللبنانيين إلى النزول للشارع والتظاهر في المناطق كافة ضد المنظومة الحاكمة الفاسدة، “نحن بلشنا تصعيد للنهاية يا بيرحلوا يا بدفنونا إلنا”، داعياً إلى إعلان نتيجة التحقيق خاصةً أن التحقيقين الفني والتقني قد تمّ إنجازهما، “نحن ما بدنا مصاري بدنا حقنا المعنوي، وإلاّ نحن منعرف نحصل عليه على طريقتنا”.

قطع الطريق بالإطارات المشتعلة أمام قصر العدل بيروت

عيد الأم على الأبواب “أنا ناطرتكن”

الغضب قابلته حالة من الحزن والإحباط أيضاً على الأهالي. تقول ثروت نور الدين شقيقة الشهيد النقيب أيمن نور الدين “نحن هلق ما حسينا بشي إلاّ باليأس والإحباط، حاسين مثل كأن دم شهدائنا عم يروح هدر نتيجة فساد القضاء”. من جهةٍ ثانية دعت والدة إحدى الشهيدات كل الأمهات إلى مشاركتهن الوقفة الاحتجاجية في الرابع من الشهر المقبل بمناسبة قرب حلول عيد الأم “عيد الأم شهر الجاي ما بعرف كيف بدي عيّد بدون بنتي، أنا ما عم نام، أنا ناطرة كل الأمهات يكونوا معنا الشهر الجاي أنا رح كون ناطرتهن”.

خطيب سحر فارس مع تعيين قاضٍ موضوعي ومحايد

رفض تنحية القاضي صوّان من قبل لجنة أهالي الضحايا كان محط ترحيبٍ عند جيلبير كنعان خطيب شهيدة فوج الإطفاء سحر فارس، الذي شدّد على ثقته المطلقة في القضاء اللبناني. وبرأيه المسألة الأهم اليوم هي ضرورة الإسراع في تعيين قاضٍ جديد يتمتع بالموضوعية والحياد، متهماً القاضي صوان بالاستنسابية حيث قام باستدعاء بعض الوزراء والسياسيين بينما غفل عن استدعاء البعض الآخر. وكان جيلبير قد أجرى اتصالاً هاتفياً بوزيرة العدل ماري كلود نجم حيث نقل عنها أنه ليس بالضرورة أن يبدأ قاضي التحقيق الجديد عمله من نقطة الصفر بل يمكن استكمال ما وصل إليه سلفه. واعتبر جيلبير أن أهالي الشهداء ذاقوا طعم الظلم لذا فهم لن يرضوا بقاضٍ بقوم بتسييس الملف ويظلم بعض الأشخاص كما فعل صواّن الذي قام بزج العديد في السجن من دون وجه حق”، دائماً على حد قوله.

انشر المقال

متوفر من خلال:

استقلال القضاء ، تحقيقات ، تشريعات وقوانين ، حراكات اجتماعية ، حرية التعبير ، دستور وانتخابات ، دولة القانون والمحاسبة ومكافحة الفساد ، قرارات قضائية ، قضاء ، لبنان ، مجزرة المرفأ ، محاكم دستورية ، محاكمة عادلة وتعذيب



لتعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *