مقــــالات

الحق في الوصول الى المعلومات: قانون لا زال حبراً على ورق

صدر قانون حق الوصول إلى المعلومات رقم 28 تاريخ 10/2/2017  معترفاً بحق لكل شخص، طبيعي أو معنوي، في الوصول إلى المعلومات والمستندات الموجودة لدى الإدارة والاطلاع عليها. وبالرغم من مرور شه...المزيد >>

هكذا يضعف مشروع الموازنة "الضمان الاجتماعي": خطوات نحو الخصخصة؟

بحجة تشجيع الاستثمارات، يتجه مشروع موازنة لعام 2017 نحو حصر موجب الحصول على براءة الذمة للمؤسسات بحالتي التصفية والحل فقط.  فالمادة 54 من هذا المشروع تفتح أمام المؤسسات مجالات إضافية لا...المزيد >>

محامو الحراك يعرون قمع السلطة: الحراك بريئاً بحكم عسكري

بتاريخ  24/4/2017 أصدرت المحكمة العسكرية الدائمة في بيروت، برئاسة العميد الركن حسين عبدالله، حكمها ببراءة أربعة من أصل خمسة متظاهرين، فيما أدانت الخامس الذي اعترف برمي الحجارة على القوى...المزيد >>

صندوق الضمان الإجتماعي في مشروع الموازنة العامة للعام 2017

الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي هو مؤسسة مستقلة ذات طابع اجتماعي... يتمتع بالشخصية المعنوية وبالإستقلال المالي والإداري... يخضع ضمن حدود "ضيِّقة ومحصورة "لوصاية وزارة الع...المزيد >>

الإصلاح ينحسر بشأن مستهلكي المخدرات في تونس: الترخيص للقضاة بتفريد العقوبة

تنظر الجلسة العامة لمجلس نواب الشعب التونسي التي ستعقد يوم 25-04-2017 في مشروع القانون عدد 42 لسنة 2017 المتعلق بتنقيح القانون عدد 52 لسنة 1992. ويقتصر نصه على فصل وحيد  ينقح الفصل 12 م...المزيد >>

البلديات في مواجهة العمال السوريين: "هذه صلاحياتنا"

قبل إقفال محل الخضار الذي يعود له في الضاحية الجنوبية، كان محمود (لاجئ سوري – 33 عاماً) وهو أب لطفلين، يعتمد على عائداته لتأمين لقمة عيشه وعائلته. وجهت البلدية لمحمود إنذارين لإغلاق مح...المزيد >>

مواصلة محاكمة خمسة متظاهرين أمام المحكمة العسكرية

تعقد يوم الاثنين في 24/4/2017 جلسة جديدة أمام المحكمة العسكرية لمحاكمة متظاهرين الحراك الشعبي في العام 2015 بعد أن حصرت المحكمة اختصاصها في محاكمة خمسة منهم فقط بتهمة معاملة قوى الأمن بالشدة...المزيد >>

إطلاق مرصد "سوجي" لانتهاكات حقوق مجتمع "الميم" في لبنان والعالم

"نحن لا ندمر المجتمع وإنما نسعى لبناء وطن، حيث  كل فئة من فئاته قادرة أن تعيش بأمان تحت سقف القانون والدولة. منذ بدأ الحراك المثلي في لبنان، تُوجه الى المثليين إتهامات عدة بأنهم يق...المزيد >>

اقرأ أكثر