أكثر من 24,700 طفل يعيشون في دور رعاية أي أكثر من 2% من أطفال لبنان، و90% منهم ليسوا أيتام بل أطفال من عائلات فقيرة غير قادرة على إعالتهم. 
لا تدير الدولة في لبنان أي دور لرعاية الأطفال، لكنها تتعاقد مع مؤسسات خاصة من أجل تقديم هذه الخدمة العامة، غالباً ما تكون مؤسسات دينية. فيعتمد نظام الرعاية الحالي على ربط تقديم مساعدة الدولة لإعالة الطفل وتعليمه بإيداعه في احدى هذه المؤسسات، وتاليا بفصله عن بيئته العائلية وعزله عن المجتمع.
وفي حين أن مصلحة الطفل الفضلى يجب أن تكون الأولوية، إلا أن الدولة لا تمارس أي رقابة على سلامة الطفل وصحته وتعليمه في دور الرعاية. وقد أقرت في تقريرها أمام لجنة حقوق الطفل في #الأمم_المتحدة في العام 2016 أن علاقتها التعاقدية مع هذه المؤسسات "تخضع لرقابة غير ممنهجة أو علمية قائمة على معايير محددة وشفافة." 
يروي بعض الأطفال أنهم عانوا من سوء التغذية و #العنف و #الاغتصاب في دور الرعاية، وقد ظهر العديد من هذه الشهادات في وسائل الاعلام. ورغم تقديم أحد هؤلاء الأطفال بدعوى قضائية ضد إحدى هذه المؤسسات ووزارة الشؤون الاجتماعية بسبب الاغتصاب الذي تعرض له في الدار، لم تقم الدولة بأي تحقيق جدي لغاية اليوم ولم تضع أي سياسية أو آلية رقابية فعالة.
يهدف هذا الفيديو الى تفعيل رقابة الدولة على دور الرعاية، وخاصة الرقابة على نوعية الرعاية التي تقدمها الدور لأطفال لبنان فيما يتعلق بصحتهم وتعليمهم وسلامتهم، وذلك تمهيداً لإعادة النظر بالسياسة الرعائية الحالية على نحو يتجنب سلخ الأطفال عن عائلتهم بسبب الفقر.

انيمايشن واعداد: جيسيكا عزار
اشراف: غيدة فرنجية

للمزيد من المعلومات:
- فقراء لبنان، أيتام بعهدة القيّمين على مؤسسات طائفية
http://legal-agenda.com/article.php?id=672
- الحكومة ترتكب خيانة عظمى في التنكر لآلاف الأطفال
http://legal-agenda.com/article.php?id=876 
- مؤتمر صحفي حول الرعاية البديلة في لبنان
http://legal-agenda.com/article.php?id=2615 
- الاستعمار الرعائي: مقاربة نقدية للتجربة اللبنانية
http://legal-agenda.com/article.php?id=1489 
- شهادتي قاصر (الدقيقة 4:00) واستاذ رياضة (9:30) حول حالات اغتصاب في دار للأيتام 
https://www.youtube.com/watch?v=rtClar6udHM 
- شهادة أم لأطفال تعرضوا للاغتصاب ولصبيتين تعرضتا للتحرش في دور للأيتام 
https://www.youtube.com/watch?v=TdoU4s8oef8