*الهيني: بعد 2011، أصبح القضاة المغربيون كائنات حقوقية، في طليعة المدافعين عن الحقوق والحريات.