شهد القضاءان التونسي والمغربي تحولات لافتة تبعا لحراك سنة 2011. وفيما حصلت هذه التحولات بداية على مستوى الحراك القضائي، فإنها تكللت فيما بعد بإصلاحات دستورية وتشريعية تشكل اليوم نماذج هامة على صعيد المنطقة العربية. انطلاقا من ذلك، تنشر "المفكرة" تقريرا حول هذه الإصلاحات في مجال القضاء العدلي العادي، بعدما كانت استعانت بالكثير منها في سياق إعداد اقتراح القانون حول استقلالية القضاء وشفافيته.