بتاريخ 7/9/2017 أصدر قاضي الأمور المستعجلة في الشمال باسم نصر حكمه في قضية طرد أولاد أحمد عبدالله فقضى "بإلزام ادارة مدرسة وثانوية روضة الفيحاء بإعادة تسجيل المدّعي احمد العبد الله بالوكالة عن أولاده الثلاثة واكمال دراستهم كالمعتاد، ورد قرار فصلهم الصادر عنها."

وفي اتصال مع عبدالله أعرب عن فرحه بهذا الحكم. وتوجه بالشكر لوزير التربية والتعليم مروان حمادة الذي قام باستدعاء المعنيين في المدرسة وأبلغهم بأن هذا الموضوع غير مقبول.

كما توجه بالشكر للقضاء اللبناني وقال:"أنا آمنت بالمؤسسات وبالعدل والقضاء وفعلاً القضاء أنصفني، فشكر للرئيس باسم نصر الذي قرأ الملف بتمعن وقال ألا علاقة لاولادي بالذي حدث ويجب أن يتابعوا تعليمهم في مدرستهم الأم. وأنا دائماً أقول للمدرسة نحن نناضل لنبقى في هذه المدرسة فنحن نحترم ونقدر جميع التربويين الموجودين فيها، ونحن قاتلنا للعودة إليها لأنها تعنينا. وبالنهاية لا أحد فوق القانون وهؤلاء أولادكم حافظوا عليهم كما نحن قاتلنا لنحافظ عليكم".

وفي اتصال مع المحامي جوزيف عبدو، أعرب ايضاً عن فرحه بهذا القرار معتبراً أن الحكم هو دليل على أن بإمكان القضاء أن يؤدي دورا اجتماعيا مميزا.