إندلع حريق هائل قرابة الساعة الواحدة منم بعد منتصف ليل اليوم 4 تموز 2017، في مخيم للاجئين السوريين في يقع على طريق دير زنون - رياق - منطقة بر الياس – البقاع. وفقاً لبيان صادر عن الصليب الأحمر اللبناني، أدى الحريق الى وفاة طفلة وجرح 26 شخص، أسعف الصليب الأحمر منهم 14 في الموقع، و5 نقلهم الى مستشفيات المنطقة. أما على صعيد الأضرار المادية، فقد أدى الحريق إلى تدمير 20 خيمة من أصل 100 يتكون منها المخيم.

حريق مخيم بر الياس هو الثاني في غضون ثلاثة أيام. ففي 2 تموز 2017، اندلع حريق في مخيم للاجئين السوريين في حوش مندارة في منطقة قب الياس في البقاع الغربي. وقد أدى إلى أضرار بالغة، حيث توفي طفل وأصيب 7 أشخاص بحالات إختناق وبجروح. وقد امتد الحريق إلى الخيم المئة والاثنتين التي يتألف منها المخيم، ما أدى إلى تشريد 100 وعائلتين، أي ما يوازي 700 لاجئ. وقد سجل ناشطون في أحاديث مع المفكرة القانونية ملاحظاتهم الإيجابية لناحية سرعة التفاعل مع الحادث وفعاليتها. فقد "حضر الكثير من المنظمات المحلية والدولية الى موقع الحريق. كما استنفر كل من الصليب الأحمر اللبناني والدفاع المدني ووزارة الشؤون الاجتماعية للتعامل مع الكارثة التي حلت بسكان المخيم". في هذا السياق، تصف ناشطة في منظمة "ضمة" العاملة مع اللاجئين السوريين إلى أن "التجاوب من المنظمات بالنسبة لهذا المخيم كانت جيدة لا بل إستثنائية حيث أننا لم نشهد مثلها في حوادث سابقة".  من جهته أوضح الصليب الأحمر اللبناني، أنه حتى اللحظة تم وضع 50 شادر للخيم من أصل 192، وتوزيع مواد غذائية وتأمين المياه وتأمين مولد كهربائي للإضاءة وتوزيع بطانيات. كما توجهت عيادة نقالة تابعة للصليب الأحمر إلى المخيم. أما خلال الأيام القادمة فسيتم مساعدة العائلات بنصب الخيم.

حتى اللحظة لم يتم الإعلان رسمياً عن أسباب اندلاع الحريق. إلا أن المتحدثة بإسم مفوضية اللاجئين في المخيم أشارت في حديث مع صحيفة "الأنوار" أن موقداً للطهي تسبب بالحريق. غير أن هذه المعلومة لا تزال غير مؤكدة الى حين إنتهاء التحقيقات.