أصدر القاضي الإستعجالي بالمحكمة الإبتدائية بتونس يوم 07-06-2017 حكما يمنع الشركة التي تدير قاعة سينما الكوليزي بالعاصمة تونس من عرض فيلم Wonder women[1].وذلك لكون بطلته الممثلة غال غادوت كانت مجندة في جيش الإحتلال الإسرائيلي وساندت العدوان على غزة. وبدا جليا أن القاضي الإستعجالي في موازنته بين احترام الحريات الثقافية والمقاطعة الثقافية للكيان الصهيوني انتهى إلى تغليب الإعتبار الوطني على الحرية الثقافية.

وينسجم هذا التوجه مع أحكام الدستور التونسي الذي نص ديباجته على التزام تونس بمناصرة قضايا التحرر وفي مقدمتها حركة التحرر الفلسطيني. وقد سبق للقضاء الإستعجالي التونسي أن نحى خلال سنة 2015  ذات المنحى بتعطيله تنظيم رحلة سياحية إلى القدس المحتلة كانت إحدى وكالات الأسفار تعتزم تنظيمها وقد أكد حينها في حكمه "أن الدولة التونسية لا تربطها أي علاقة بإسرائيل من حيث وجودها وشرعيتها"[2].

ويكشف التجاء الأحزاب السياسية والمنظمات المعارضة للتطبيع إلى القضاء في تصديها لمحاولات بعض أصحاب الأعمال الإستفادة من مصالحة غير معلنة مع الكيان الصهيوني، على البعد الوطني للعمل القضائي.

 

 


[1] فيلم للأطفال
[2] زياد غومة ، القضاء التونسي يجرّم التطبيع السياحي، موقع المفكرة القانونية، 30-03-2015.